أَلا لَيتَ شِعري هَل تَنظَّرَ خالِـدٌ - أبي ذؤيب الهذلي

أَلا لَيتَ شِعري هَل تَنظَّرَ خالِدٌ
عيادي على الهِجرانِ أَم هُوَ يائِسُ

فَلَو أَنَّني كُنتُ السَليمَ لَعُدتَني
سَريعاً وَلَم تَحبِسكَ عَنّي الكَوادِسُ

وَقَد أَكثَرَ الواشونَ بَيني وَبَينَهُ
كَما لَم يَغِب عَن غَيِّ ذُبيانَ داحِسُ

فَإِنّي عَلى ما كُنتَ تَعهَدُ بَينَنا
وَليدَينِ حَتّى أَنتَ أَشمَطُ عانِسُ

لِشانِئِهِ طولُ الضَراعَةِ مِنهُمُ
وَداءٌ قَد أَعيا بِالأَطِبّاءِ ناجِسُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر