بدينا بذكر اللي خلق كل زوجيني
ونجا سفينة نوح و أزواجها فيها
ألة على ما أقصد بفضلة يقديني
وسبحانة ألهن خلقها و مفنيها
و أنا خضت في الدنيا ليا بحر تسعيني
و اخذت التجارب من تخاليط اهاليها
تجاريب و أقدم لي عليها براهيني
تناولتها من ساير الناس و اعطيها
عسى اللي خذيت من التجارب يكفيني
و نفسي عسى كثر التجارب يقديها
و انا بنصح اللي للنصايح موديني
على الراغبين بغير الأقيام نهديها
نصيحة مجرب جرب الزين و الشيني
و دنياة جرب مرها هو وحاليها
ترى رفقتن ماهيب رفقة شريفيني
ولو طالت السيرة يبين الخلل فيها
و انا أدخل على الله من مماشى الردييني
و من عاشر الرديان يمشي مماشيها
يجيك الردي متولم لك بوجيهيني
يبي منك يبعد ذي و هاذيك يدينها
فلا منة أخطا حاول انة يخطيني
يبي غلطتة كودة يجي ما يغطيها
يروح البنا ملحن و صبخن على طيني
سدا في ندا متخالطاتن بلاويها
ولا شك وين القى رفقين يصافيني
رفقين على صعب المواقف و قاسيها
رفيقن ليا منة بدا الند يشفيني
ولا منة بدا لي حاجتن يشتقي فيها
و أنا أعطية ما يطلب وما قلت يعطيني
و علي غالي الحاجات ماهوب بيغليها
لامنة بدا لة حاجتن قلت من عيني
و أنا لا بدا لي حاجتن قال هاكيها
رفيقن على الدنيا مودن مماشيني
رفيقن على كدر المشارب وصافيها
أنا أشكي على نفسي و شكواي تشكيني
ولا تنتصف نفسن نصفها شكاويها
الا با اللحى من بعض الأشخاص تشكيني
أخلية يذلف و أتسع في محانيها
مناحي كنوف الأرض دونة تسليني
على قربة أفضل سعة الأرض وأغليها
أنا أرغب على قربة و أفضل حدا أمريني
سعة الأرض ولا الناس ما أفهم لغاويها
الا صار ما يفرح لعزي و يغليني
ببيع أختلاط بة و فرقاة بشريها
ببيعة و أبيع القرب منة بقرشيني
علشان تبرى النفس مما وزا فيها
الا صار في الدنيا رفيقن يخليني
باخلية في دنياة ما كنة بفيها
باخلي على قول المثل فية يكفيني
يقول المثل يبغى دواها و يعميها
باخلى عماه دواة ما أبية يعميني
و بترك عما عينه يجي من مداويها
الا صار غاوي عاش بأفكار غاويني
فحياتة شماتة و الفضايح بتاليها
مسيكين يا غادي على طرق غاديني
على أسبال ناسن للتاهلك توديها
مسيكين يا مسكين مسكين مسكيني
تصلي النفايل و الفرايض تخليها
لايا صار ضيعت الفرايض مع الديني
فنفيلتك ما تنفعك مهما تصليها
مشاك تركك واجب المستحقيني
و حاجات غير المستحقين تقضيها
ولا صار ما يدهل محلك بزييني
تقل ما تقل أو ما تقل أو تقل فيها
فالزم ما على البعد من كل الأثنيني
يهدم المعزة يحسب أنة بيبنيها
سلوم العرب ماهي سوالف مسليني
سلوم القبايل حنا أهلها ونبغيها
ومن صار مستغتي فمنة غنيييني
عزيزين و أنفسنا على العز نغنييها
أنا أفضل أكل من جرايد ذراعيني
ولا أصل لئيمن لحاجتن أقصدة فيها
لأن اللئيم بقول الأمم القديميني
يقولون لا أكرمتة يمرر حلاويها
فبعد لة استبعاد بعدن و بعيديني
و بعدت مع إ ستبعاد بعدن يواليها
و من عادتي ما أشبح خلاف المصدييني
و عينن تخالف نظرتي لية اراعيها
و حنا الا متنا بنلقى معزيييني
بنلقى و جثمانة لها من يعزيييها
و من صالحي لامات ما تفقدة عيني
حياتة و موتة لا توفي يساويها
فحل من أفحول الكاينات المساكيني
قلال الشبور اللي اقصارن حواميها
يعرض على الممسين و يقول ساريني
من النقص كن باقي ليالية ساريها
ما يفهم نهار السبت من يوم الأثنيني
و أنا أفضل الجمعة على اللي يواليها
هذا شرح منهو جرب الزين و الشيني
دنياة جرب مرها هو و حاليها
ترا رفقتن ما هيب رفقة شريفيني
ولو طالت السيرة يبين الخلل فيها
و صلوا على سيد البشر يا المصليني
عددما مشت الأنواق و أذرت مذاريها

حقوق النشر محفوظة لـشاعر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر