إذا سَعِدَ البازي، البعيدُ مُغارُهُ،
تأدّى إليه رِزْقُهُ، وهو في الوَكرِ
ويحوي الفتى بالجَدّ مالَ عدُوّهِ،
على رُغْمِه، من غيرِ حِرصٍ ولا مكر
ولو نَحِسَتْ طيٌّ لأُلحِقَ حاتمٌ
بحيٍّ، سواها، مثلِ تَغلِبَ أو بَكر
وما أمَدٌ، في الدّهر، يُبلَغُ، مرّةً،
بأبْعَدَ ممّا نالَهُ المرءُ بالفِكر
كلوا طيّباً، فالطّيبُ، فيما طعِمتمُ،
يُبينُ على أفواهِكم خالصَ الشّكر
وقد لاحَ شيْبٌ في الذَّرا فصحوتمُ،
وصحّ لكم أنّ الشّبابَ من السّكر
فلا تَنسَوُوا اللَّهَ، الذي لو هُديتمُ
إلى رُشدِكمْ، ما زالَ منكم على ذكر
ولا تُنْكِروا حقّ الكبيرِ، فإنّه
لأوجَبُ ممّا تَعرِفونَ من النُّكر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين