قالوا أَلا تَستَجِدُّ بَيتاً
تَعجَبُ مِن حُسنِهِ البُيوت
فَقُلتُ ما ذَلِكُم صَوابٌ
حَفشٌ كَثيرٌ لِمَن يَموت
لَولا شِتاءٌ وَلَفحُ قَيظٍ
وَخَوفُ لِصٍّ وَحِفظُ قَوت
وَنِسوَةٌ يَبتَغينَ سِتراً
بَنَيتُ بُنيانَ عَنكَبوت
وَأَيُّ مَعنى لِحُسنِ مَغنى
لَيسَ لِأَربابِهِ ثُبوت
ما أَوعَظَ القَبرَ لَو قَبِلنا
مَوعِظَةَ الناطِقِ الصَموت
يوحي إِلى مُمتَطي الحَشايا
مالَكَ مِن مَضجَعي عَميت
نَسيتَ يَومي وَطولَ نَومي
وَسَوفَ تُنسى كَما نَسيت
وَشِدتَ يا هادِمي قُصوراً
نَعِمتَ فيهِنَّ كَيفَ شَيت
مُعتَنِقاً لِلحِسانِ فيها
مُستَنشِقاً مِسكَها الفَتيت
تَسحَبُ ذَيلَ الصَبا وَتَلهو
بِآنِساتٍ يَقُلنَ هيت
فَاِذكُر مِهادي إِلى التَنادي
وَاِمهَد لَهُ قَبلَ أَن يَفوت
فَعَن قَريبٍ تَكونُ طُعمي
سَخِطتَ يا صاحِ أَم رَضيت

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين