طفولة معاق - محمد عويضه

الطفولة ..
 
أحلى مافي هالحياة ..
 
مرحلة من غير هم .. كنّا دايم نبتسم
 
كنّا حتى لو بكينا .. وضاقت الدنيا علينا ..
 
بعد لحظات وثواني ..
 
بسمة فينا ترتسم
 
كنّا نركض خلف كورة ..
 
لا .. أنا ماكنت معهم ..
 
كنت وحدي بعيد عنهم .. كنت أضحك من ضحكهم
 
جالس لحالي أهذري ..
 
جالس أحسب كم (كوبري) ..
 
صلّحة (أحمد) في (ماجد) ..
 
والله واجد !
 
وقبل ما يحل الظلام ..
 
للبيوت نروح نجري ..
 
لا .. لالا أنا ماكنت معهم ..
 
كنت أمشي بعيد عنهم ..
 
أمشي واعدد أثرهم .. وهم عني يبعدون ..
 
يبعدون .. يبعدون
 
إلا (ماجد) ..
 
كان مثلي حيل ضايق ..
 
بس حزني كان حارق ..
 
كان يسألني ببراءة :
 
ليش تعرج ؟
 
قلت : مدري ؟ - بإستياء –
 
ليش تبكي ؟ ..
 
قلت : مابكي – بكبرياء –
 
ضاق مني ثم سألني في غباء ..
 
قال : (وثرايك تثابق ؟ ) ..
 
وراح عني !
 
*********
 
كنت أسأل دوم نفسي ..
 
ليه ما أركض معاهم ؟
 
ليه دوم أمشي وراهم ؟ .. وش بلاي ؟ .. أو وش بلاهم ؟
 
ليه أنا غير الأنام ؟؟
 
زاحمتني الأسئلة ..
 
كل شيٍ أجهلة ..
 
وإن تعبت من الإجابة ..
 
أحضن الحيرة وانااااام
 
مرت سنين وكبرت ..
 
صار همّي اليوم أكبر
 
حتى دمعي صار أكثر
 
للأسف توّي قدرت ..
 
أفهم إني شخص عاجز
 
يعني بيني وبينكم ..
 
مليون حاجز
 
صدقوني ذي حقيقة ..
 
لا طلعت السوق ..
 
كل مامشي دقيقة .. ألقى كل شوي أبلة ..
 
يمشي ويناظر صديقة .. ويغمزلة ..
 
يقول : ناظر !!
 
وش يناظر ؟؟
 
وتتفجّر في خفوقي ألف ضيقة .
 
ووحدة في وسط الزحام ..
 
طالعتني بإهتمام
 
بنت في عمر الزهور
 
أي رشاقة .. وأي أناقة .. وأي عطور !!
 
قلت في نفسي : ياهووووه !
 
هي تناظرني بغرام ؟
 
أو هي نظرة والسلام ؟ ..
 
بس أكيد إنها تعرفني .. شايفتني
 
شايفتني في جريدة !
 
واعجبتها لي قصيدة !
 
إيييييه أنا توّي أفتكرت ..
 
لي قصيدة كنت ناشر معها صورة ..
 
بس صورة ياسلااااام
 
قاطعتني لمّا صارت لي قريبة ..
 
قامت تتمتم بطيبة ..
 
(يكسر الخاطر حراااام) !!
 
وتركت دمعة غريبة .. وضاعت بوسط الزحام
 
دمعة كانت تحكي وضعي .. زلزلتني
 
أرتطم قلبي بضلعي .. دمّرتني
 
صدقوني ..
 
أصعب اللحظات وأقسى ..
 
لاغدى الرجّال يكسر خاطر أنثى !
 
كيف ينسى !!!
 
جاوبوني .
 
*******
 
وزاد همّي ..
 
لمّا فكرت بوظيفة ثم زواج ..
 
أي وظيفة وأي زواج !!!
 
إللي مثلي ..
 
مهما طالب .. لو يلف ولو يدور
 
زين لو حطّوة كاتب .. لا وعلى بند الأجور
 
ماهو رسمي
 
صدقوني لو تدرّج .. وصار راتبه يتصاعد
 
وأبتدا وضعه يزين
 
ما أظنّه بيتزوّج .. إلا من بعد التقاعد
 
من سنة إلى سنتين !
 
*******
 
وفي النهاية ..
 
يابلدنا .. مهما كانت تسميتنا ..
 
(عاجزين – معوّقين)
 
لك عهدنا ..
 
وذا قسمنا :
 
أقسم بالله العظيم .. منزل الذكر الحكيم
 
أن أصونك يابلادي ..
 
من شرور العابثين
 
من نوايا كل فاسد .. من مطامع كل حاسد
 
وإني لك حصنٍ حصين
 
إنتي ناديني وشوفي .. لا نويتي بالجهاد
 
والله أقهر لك ظروفي .. دامك إنتي لي بلاد
 
وبإسم كل العاجزين ..
 
(دام فينا إصبع يطول الزناد ..
 
لايهمّك يابلادي ..
 
وإزهليها )

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر