سَأُحِبُّ أَعدائي لِأَنَّكِ مِنهُمُ - ابن زيدون

سَأُحِبُّ أَعدائي لِأَنَّكِ مِنهُم
ُيا مَن يُصِحُّ بِمُقلَتَيهِ وَيُسقِمُ

أَصبَحتَ تُسخِطُني فَأَمنَحُكَ الرِضى
مَحضاً وَتَظلِمُني فَلا أَتَظَلَّمُ

يا مَن تَآلَفَ لَيلُهُ وَنَهارُهُ
فَالحُسنُ بَينَهُما مُضيءٌ مُظلِمُ

قَد كانَ في شَكوى الصَبابَةِ راحَةٌ
لَو أَنَّني أَشكو إِلى مَن يَرحَمُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر