من ناظري دمعي على الخد مسكوب
ومن الحوادث شاب راسي وانا شاب
لا لذ لي زاد ولا حلو مشروب
ولا لموق العين طيب الكرى طاب
لا شك ما يجري على العبد مكتوب
طول الزمان وكل شي له اسباب
وانا سبب قتلي ضحى شفت رعبوب
يضحك ويومي لي وهو من ورا الباب
من قبل شوفي له وانا كان ابا توب
ومترك عني هوى تلع الارقاب
هايف حشا عنقه كما الشاخ مسلوب
والردف عزال لوسطه وجذاب
ومبيسم كن العسل فيه مذيوب
إن ذاق سلساله ضجيع الهوى طاب
والعين خرسها كنها عين يشبوب
وجدايل من فوق الامتان سكاب
طرشت انا لمورد الخد مندوب
يقول لي مرسول معسول الأنياب:
ترى خليلك قال لي قل لمحبوب
عينه تباري للقمر خامسه غاب
وانسبت له في جنح ليل ولا هوب
عيب إلى خل على خله انساب
لولا الحيا نطيت من راس مشذوب
وانوح نوح الورق واجيب ما جاب
وقطفت ورد فيه بالناز مكتوب
كالآس ياسي له لمن كان طلال
وخلي سقاني كان وصله على الدوب
وبنيت له في مسجد القلب محراب
قولي أنا من عقب ما دار دالوب
وصرف النيا وافق بتفريق الاحباب
لا حزن يعقوب ولا صبر أيوب
حزني ولا صبري على تلع الارقاب
يا الله يا مولاي يا خير مطلوب
ياللي إلى ما ساله العبد ما خاب
تجعل موازين المحبة على الدوب
بيني وبين مورد الخد بالباب
ختمي صلاتي عد ما سار مندوب
يمشي بعقد الصلح ما بين الاحباب

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين