علامَ صرمتَ حبلكَ من وصولِ؛
فديْتُكَ، واعتززْتُ على ذليلِ؟

وَفِيمَ أنِفْتَ مِنْ تَعْلِيلٍ صَبٍّ،
صَحيحِ الوُدّ، ذي جسْمٍ عَلِيلِ؟

فَهَلاّ عُدْتَني، إذْ لَمْ تُعَوَّدْ
بشَخصِكَ، بالكتابِ أوِ الرّسُولِ؟

لقدْ أعيَا تلوّنُكَ احتيَالي،
وَهَلْ يُعني احْتِيالٌ في مَلُولِ؟


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر