العيب فيني - ماجد سلمان الخالدي

أنا فاهم شعورك صدقيني
ولو أهملتك وغمضت عيني

أقدم إعتذاري بكل طفولة
ولا أنكر بأن العيب فيني

تقلب طقسي وأزمة مزاجي
جزء مني .. فهل تستوعبيني ؟

أنا فاهم شعورك حيل لكن
متى حاولتي انك تفهميني ؟

متى حطيتي نفسك في مكاني ؟
متى جربتي مرة تدخليني ؟

يا عصفورة حقولي ويا ملاكي
وفراشاتي وربيعي وياسميني

يا أشيائي الصغيرة والعظيمة
يا عنواني وتاريخي وحنيني

تحت ضوء القمر قولي أحبة
وبين أنفاس عطرك ادفنيني

أنا أدري القمر يشعر بوحشة
ولكن يحتفل .. لو تحضنيني

أبي أتلحف بخصلات شعرك
أنا بردان .. قومي دثريني

ولا تضيعين بعد اليوم مني
وعلى جدران صدرك علقيني

إذا غاب الفرح طول غيابه
ويغيب الحزن لحظات ويجيني

بدونك دنيتي أبيض وأسود
وطعم الموت ينخر في سنيني

يحاول واقعي يجرح كياني
وأحاول أشلع عروقه بيديني

وحتى لو عجزت أهزم طموحه
وحتى لو يضيق الحلم فيني

أفضّل أحبس الدمعة وأكابر
ولا أحني لواقعنا جبيني

حبيبة حزني .. ودي تفهميني
وفي كل الظروف تشاركيني

أنا أرتاح وانتي في جواري
وأحس بخوف لما تتركيني

وإذا يكفي اعترافي .. وليت يكفي
أنا ما أنكر ان العيب فيني

أقدم إعتذاري بكل طفولة
أقدم اعتذاري .. سامحيني

© 2022 - موقع الشعر