تكفين يالواحه نبى محمد فطيس - ماجد المرواني

تكفين يالواحه نبى محمد فطيس
حتى اتعلم منه مشاهدينه

الله يجيره من عيون الأباليس
الي على نظم الشعر حاسدينه

لاكن ياهجسي تعوذ من ابليس
واترك ردي القاف واجلب سمينه

والشعر حكي يثير كل الحواسيس
وكم شاعرآ سدد من الشعر دينه

الشعر بحر وفيه للعرف تقييس
وكلآ على ماقيل عرفه عوينه

الشعر شبه كنوز تحماه حريس
وكلآ غزى وده ينول الثمينه

احدآ يجي وايديه منها مفاليس
واحدآ يجي منها محمل يدينه

وشاعر يلبس مقصد القاف تلبيس
وشاعر تخبط ايسار قافه يمينه

وانا على ابياتي دروع ومتاريس
سلحتها بعرفي وصارت ثمينه

ما اقول انا الشوقي ولابامرؤ القيس
لاكن شاعر من قبايل جهينه

تاريخنا يملا الكتب والكراريس
مجدآ لنا بسيوفنا محتمينه

واليوم مثل البحر كل التضاريس
متشابه الضلعان بارضآ طمينه

منها يلوف اهجوس قلبي هواجيس
والله ماذاقت هنا النوم عينه

لاهب من ريح الشمالي نسانيس
تقفي به الذكرى ونفسه حزينه

لاكن عزمي ما ارهبته الكوابيس
وقلبي على الضيقه عزومه متينه

ولاهمني وش صار خلف الكواليس
لاني فهمت الدور يامثلينه

ماني معلق قصدها بالدبابيس
لو قيل بعض الناس ماهي فطينه

ولو ينفع العميان ضو الفوانيس
تلقى البشر بعيونها مستهينه

قال المثل وان صار بالعلم تحويس
تاتيك بالعلم الموكد جهينة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر