عادة العربان - فيصل المريسي

احبك ولو كانت مسارات الزمن ضدي
احبك قلتها ياهيه الا يلعن ابو النسيان

احبك ايه انا قابل لعينك كل متحدي
احبك مثلما حب المفارق عودة الاوطان

كثر مايعشق .عنادك.غرورك, لهفتي صدي
كثر ماصارت افكاري لصفحة دفترك عنوان

وانا جيتك بأشواقي واحساسي على قدي
صحيح اني فقير الحظ ولاكن في النهايه انسان

انا ماجيت اتباهي وعايش في حلم وردي
ولاجيتك بزيف الحلم وعندي خاتم سليمان

انا مثلك بشر واعرف طباعي من زمن جدي
ولمن جيت لك عاشق اجيك بعادة العربان

انا يابنت ماخونك ولا طبعي ولا ودي
داعب لهفة انفاسك واكون لعالمك خوان

انا كلي فدا قلبك وهاتي يدك بيدي
وخلي حبنا مركب وعشقي يصبح الربان

مدام اني وسط قلبك وعايش بالحشى وحدي
ابيك تلملمي فيني بقايا لهفة الحرمان

وابي روحك تدفيني وابي قلبك يظل عندي
ابي املك مفاتيحك واصير بداخلك سجان

ابي قلبك وابي عشقك ولا غاب الوله عدي
ابي حبك خبر عاجل كأنه معركة الافغان

من اول ماعرفت الكون وهم في وضع متردي
اجل وشلون لا عاشو سلاما في امان اخوان

اخاف اصبح انا وانتي بقايا دمع في خدي
نسابق لهفة انفاس الخدود بلهفة العطشان

لذلك جيت لك عاشق وابيك من الزعل هدي
وخفي ثورة اعصابك قبل لا ينفجر بركان

عرفتي ليه انا جيتك وقابل كل متحدي
لانك ريحة ابلادي وريحى وردها الفتان

لانك دفء اعصابي الامن هزني بردي
لا نك غير في قلبي .. وفي عيني وفي الوجدان

ولني اعشق وجودك واموت فطلتك حدي
حرام الوقت يسرقنى وتتباعد كثير ازمان

تعالي يابعد كل الطوايف وامسكي يدي
تعالي واعلني حبك كثر لينا تحب عدنان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر