مراسلة بين عمير الروقي و عبدالله بن عبدالرحمن السلوم - عمير بن زبن الروقي

قصيدة الشاعر عمير بن زبن البراق التي أرسلها
للشاعر عبدالله بن عبدالرحمن السلوم التميمي

من الطائف عام 1399ه
نويت ثم ارسلت من غير فتلي

كلام من حبر على الطرس مكتوب
يحكي بصدق ٍ قصتة ٍ قد جرت لي

حبيت انا ابعثها لشاعر وموهوب
عبدالله السلوم أديب زهت لي

علومه مع افعاله على الجود منتوب
نعم الصديق اللي صحيح ظهرت لي

خصال جوده مابه شكوك وعيوب
يا سعود قل بعد السلام ارسلت لي

قصة يابن سلوم لك وسط مكتوب
وليا سأل قل ما بعد ترجمت لي

خذها عساك من الصوداديف محجوب
وقل له يقول عمير عذرا ً بدت لي

ثم اختفت عجله وانا اصبحت منيوب
من يوم خاطفة القلوب خطفت لي

عقلي جلس بالجد يالشهم مصيوب
بعين ٍ بها السحر الصحيح نظرت لي

واصبحت كل الجوف بالفعل ملهوب
في برحة القزاز غصب خطرت لي

وراحت وانا ضليت والقلب منهوب
وش جابني للسوق حتى عرضت لي

الا أن هذا يا فتى الجود مكتوب
مكتوب اشوف السحر يوم ضحكت لي

فيها ويجعلني من العقل مسلوب
مكتوب اطب السوق حتى اصدفت لي

والا فنا ماني على السوق مغصوب
من شد ما حسيت يوم سلبت لي

قلبي وعقلي زاغ وامسيت مرعوب
ما جيتها يالشهم لاشك جت لي

صادت وراحت واصبح الدمع مسكوب
من نون عيني يوم هي روحت لي

بقلبي هي الكاسب وانا اصبحت مكسوب
أول خطر يالشهم يوم ندهت لي

هو صوتها السحري له العقل مجذوب
وثاني خطر يالشهم ساعة خطت لي

لحظة نظرت اللي على الصدر منصوب
وهن درتين شفت يوم قربت لي

مع قدرة التعبير باخلاق واسلوب
وثالث خطر هي بالصحيح نصبت لي

بعين ٍ وجسم ووجه ما فيه عذروب
واليوم يا مشكاي وان حل قتلي

منها خذوا ثاري ترى الشرع منصوب
***

رد عبدالله السلوم علي عميرالبراق الرووقي
حي الكتاب اللي رجع بالبخت لي

ترحيبة المندب الى عاد مندوب
كزه رفيقٍ مانوى بالعنت لي

لوظاهر القيفان بالكود مصحوب
أحيا ربيع القلب يوم ازهرت لي

فيه العلوم ونلت غاية ومطلوب
الغايه اللي من زمان اسنحت لي

مع شاعر ٍ شعره مقدر ومحسوب
واقفى وذكراه العزيزة بقت لي

وطاريه في قلبي مقدر ومحبوب
واليوم رايات الغرام خفقت لي

واصبحت كني بالمحبين مصحوب
يا عمير مكتوبك علومه طوت لي

شي ٍ دفين ويخفي اسرار منكوب
من تل قلبك تلتين ٍ بنتلي

ما خاف من فعله عواقيب وذنوب
اطغاه وقته واصبح الزين يتلي

من شاف في قلبه من الحب منسوب
يا عمير ابخبرك بطواري طرت لي

علوم اغنيها هجيني ومسحوب
اخطارك اللي صابتك قد مضت لي

وعالجتها بالصبر والصبر مرغوب
صادفت بابها وحدة ٍ وهتفت لي

ومن عقبها ما طاب زاد ٍ ومشروب
من حور ربي كنها نزلت لي

راحت وخلت لاهب القلب مشبوب
ولا غمضني غير يوم اشرت لي

بالكف والا الوجه باد ٍ به أشحوب
وحاولت اقاضيها ولكن قضت لي

وصارت تدهوك بي على كل ملعوب
يا ليتها يوم الوداع حجزت لي

أغديه ينقلنا مع الجو مركوب
عله يبين علوم منها خفت لي

ان الهوى في صوب والناس في صوب
ولاعاد اصدق كل عذرا سعت لي

لو حاولت تبدي لي اسرار وعجوب
ولوكان بلحان الغرام عزفت لي

دريت بانك يا فتى الجود مكروب
يلزمك تصبر لاتقول اقبلت لي

حتى تقرر لك نصيب وماجوب
يا عمير وان كان الليال سمحت لي

بذلت لك نفسي ولا يلحقك نوب

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر