مع الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود - عمر أبو ريشة

أنا في موئل النبوة يا دنيا
أؤدي فرائض الأيمان

أسأل النفس خاشعا أترى
طهرت بردي من لوثة الأدران

كم صلاة صليت لم يتجاوز
قدس آياتها حدود لساني!

كم صيام عانيت جوعي فيه
ونسيت الجياع من إخواني!

كم رجمت الشيطان والقلب مني
مرهق في حبائل الشيطان!

رب عفوا إن عشت ديني ألفاظا
عجافا ولم أعشه معاني

أنا من أمة تجوس حماها
جاهلياتها بلا استئذان

مزقت شملنا شعائر شتى
وقيادات طغمة عبدان

مرنتنا على الهزيمة والجبن
وبعض الحياة بعض مران

فاستكنا لا بارك الله في
صبر ذليل ولا بكاء جبان

يا بن عبد العزيز وانتفض العز
وأصغى وقال : من ناداني ؟

قلت : ذاك الجريح في القدس
في سيناء في الضفتين في الجولان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر