حاديني السلم - عصام المرشدي

الجادل اللي لها فكر العنا يستدير
ازريت لاأنسى مشاهدها وكلماتها

ماشفتها الاهكى الصدفه بوقت العصير
تمشي على هونها غافل بنياتها

نشدتها ثم ردت يم اهلها تسير
ومن الحيا ماقدرت أتبع خطواتها

حاديني السلم واخشى من كلام يثير
سوالف تفرح العاذل وشماتها

أصير انا المتهم من ميتين الضمير
اللي يجيبون حجه ضايع إثباتها

واقفيت ارتب على الوزن الطويل العسير
مثايل عن هوى نفسي ورغباتها

في الشعر ماني بأبوتمام والاجرير
لكن بيوتي مع السبع ومداراتها

أورد الوارده وأعرف حساب الصدير
وافتل عسير المعاني وانقض ابياتها

لعيون بنت الرجال ام الجمال الكثير
اللي بسن الصبا بأول بداياتها

الجسم غصن نعم عوده بجال الغدير
لامالت الريح مال مع إتجاهاتها

والخد برق الدجى والجسم ملمس حرير
والعنق ريمية قادت وليفاتها

والهرج منها لوانه بس نذر يسير
اعذب من النيل يوم تقول هرجاتها

غرشة عطر يوم أوصفها ونسمة عبير
حطت دلال البني في وسط مخباتها

من كثر مافيه فيها من جمال مثير
من الحسد والقشر زعلن خوياتها

الرابح اللي على السنه تحطه عشير
ويقضي أيام عمره في ملذاتها

أول هوى في هواها مايصير الاخير
يدفن شقى ماضي ايامه بجناتها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر