أضرّب بها الحاجاتُ حتّى كأنّها - أوس بن حجر

أضرّب بها الحاجاتُ حتّى كأنّها
أكَبّ عَلَيْها جازِرٌ مُتَعَرِّقُ

تَضَمّنَهَا وَهْمٌ رَكوبٌ كَأنّهُ
إذا ضَمّ جَنْبَيْهِ المَخارِمُ رَزْدَقُ

على جازعٍ جوزِ الفلاة ِ كأنَّهُ
إذا ما عَلا نَشْزاً مِن الأرْض مُهرِقُ

يُوَازي مِن القَعْقاعِ مَوْراً كَأنّهُ
إذا ما انتحى للقصدِ سيحٌ مشقَّقُ

كِلا طرفيهِ ينتهي عندَ منهلٍ
رواءٍ فعلويٌّ وآخرُ مُعرقُ

يَدفّ فُوَيْقَ الأرْضِ فَوْتاً كَأنّهُ
بِإعْجالِهِ الطَّرْفُ الحَديدُ مُعلَّقُ

وتبري لهُ زعراءُ أمّا انتهارها
ففوتٌ وأما حينَ يعيى فتلحقُ

كأنّ جهازاً ما تميلُ عليهِما
مقاربة ٌ أخصامُهُ فهو مشنّقُ

إذا اجْتَهَدا شَدّاً حسِبتَ عَليْهِما
عريشاً علتهُ النّارُ فهوَ يحرِّقُ

. . . . . . . . . . . .
عسلَّقة ٌ ربداءُ وهو عسلَّقُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر