رفرف البارق - عبدالله عبيان اليامي

رفرف البارق على دار السعد دار الشهامه
وانثنت من شوقها له تنقض الراس وتفله

تنكسر نظراتها من قبل لاتسمع سلامه
بنت شيخٍ من حياها في حياها مستظله

رحّبت ترحيب من طب الهوى واشعل غرامه
واحدٍ خضر الطواريق النديّه ماتمله

مرحباً ياشامخ الوقفات ياتاج الفخامة
سيدي سلطان غيث اهل القلوب المضمحله

في كفوفك يضحك البراق في وجه الغمامه
والديار تبش بزهور الربيع وتحتفل له

والكرم يا سيدي لويسألونه عن سنامه
لد فيك وقال والله ثم والله ثم والله

مااعتلى فوقه على حاتم ولاجوّد خطامه
غير ابو خالد وجزلات العطايا شاهدٍ له

للثقال جمال والسيف المحنّا له كرامه
وانت لك ياسيدي في المعركة سيفٍ تسله

لابرق والعج من فوق الرمك بنّا خيامه
يلتجي في وجهك الليل الذليل من المذله

ياحزام اللي نهار الضيق ينشد عن حزامه
ياعقيد القوم ياوجه السعد يامستهله

يوم صاحت باسمك الخفجي وذبيت العمامه
كل بنتٍ غطرفت باسمك ونامت مسفهله

واملس العرقوب لو هدد وكثر في كلامه
ورددت بغداد للعالم كلامٍ فيه خله

علموه يفتح عيونه ويصحى من منامه
لاهجع ليل الشتا والنجم الاقصى في محله

دام للنخوه رجال وللوطن مجد وزعامه
والبيارق ترتفع والحبل يلقى من يتله

والله إنّا مانوردها ندوّر للسلامه
لااحتمى الميدان والفارس تعزوى باسم خله

لين يروى سيفنا بالدم وتسيل العدامه
عندها من لايدل الدرب بالقوه يدله

شاعرٍ دق الجرس وسهيل في وجهه ملامه
والمهار مظمّره والرمح يبغى من يشله

من دموع محمد الدره وقف ينسج وسامه
يوم شاف الحال مال وزاد فوق الطين بلّه

والوعد لاطار من فوق الصقر ريش الحمامه
بشروا اللي طشت البرقع بالارض المستحله

دام به طفلٍ يدوس الموت ماترقل عظامه
بالحجارة تصبح القدس الجريحه مستقله

قلتها ياسيدي والبدر في ليلة تمامه
والوطن له مسرجاتٍ في المواقف تمتثل له

اصهلت باسم الشجاع اللي رفع فعله مقامه
يوم صاح الحد بعيال النشاما واحتمل له

مشعل بن سعود فزعة دارنا غاية مرامه
يكفي التاريخ فخر انه مدوّن في سجله

لاوقف له هيبةٍ تفرض على الناس احترامه
وان جلس في ضحكة حجاجه يسوق الخير كله

رفرف البارق على دار السعد دار الشهامة
وانثنت من شوقها له تنقض الراس وتفله

مرحباً ياشامخ الوقفات ياتاج الفخامه
سيدي سلطان سلطان القلوب المضمحله

© 2022 - موقع الشعر