ردوا سهام الجفون - عبدالله الفيصل

ردوا سهام الجفون
 
عن قلبي المسكين
 
لا توقظوها جراحا
 
أغفى عليها حنيني
 
ولا تعيدو عذابي
 
ولا تزيدوا شجوني
 
فقد بذلت شبابي
 
ضحية للعيون
 
أما رحمتم حطاما
 
ناداكم بالأنين
 
مروعات خطاه
 
بين المنى والظنون
 
يرجو ويخشى هواكم
 
ما بين حين وحين
 
ويبسم الثغر منه
 
على فؤاد حزين
 
فإن رأيتم عليه
 
مذلة المستكين
 
تبينوها فإني
 
غير الدليل المهين
 
وإنما هو حبي
 
أفضى بسري المصون
 
فلتسمعوه نشيدا
 
مجدد التلحين
 
في صمته ولغاه
 
أثارة من فتون
 
وفي لحاظي دليل
 
على أساي الدفين
 
كتمته وغرامي
 
باد كصبح مبين
 
يراه كل البرايا
 
في خفة المستهين
 
مخاطرا بحياة
 
ملأى بشتى الفنون
 
فإن أردتم بقائي
 
ردوا سهام الجفون

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر