حيرة

لـ ، ، في غير مُحدد

حارت الأشعار في ماذا تقول 
 شرد الفكر و قد جد الرحيل 
 أزمعوا بينا و شدوا رحلهم 
 فتوارى طيف أحلامي الجميل 
 وتهاوى الدمع في آثارهم 
 وهو كالجمر على الخد يسيل 
 إنها روحي أراها أدمعا 
 تملأ الأجفان ((و الليل يطول! 
 يا فؤادي)) إن يكن جد النوى 
 فلياليك من اليوم شكول 
 ليس فيهن رؤى بسامة 
 كل ما فيهن شكوى وذهول 
 ولقد أقفرت الدنيا فما 
 تبصر الأعين إلا ما يهول 
 أربع مقفرة في صمتها 
 وشقاء ليته عنا يزول! 
 وظلال يبست أغصانها 
 وأمان لم تزل فيك تجول 
 ما تراها يا فؤادي ضلة 
 تعبت فيها نفوس و عقول 
 إن تكن بالوهم تحيا بعد ما 
 جد منه البين فالوهم ذليل 
 ما ترانا سفحت أدمعنا 
 وكذاك الدمع للوجد رسول 
 نحن صرعى لفتات ورؤى 
 وأمان ما إليهن سبيل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر