يا ليلة!

لـ أحمد شوقي، ، بواسطة منيره العبسي، في غير مُحدد

يا ليلة! - أحمد شوقي

يا ليلة سميتها ليلتي
لأنها بالناس ما مرت

أذكرها، والموت في ذكرها
على سبيل البث والعبرة

ليعلم الغافل ما أمسه؟
ما يومه؟ ما منتهى العيشة؟

نبهني المقدور في جنحها
وكنت بين النوم واليقظة

الموت عجلان إلى والدي
والوضع مستعص على زوجتي

هذا فتى يبكى على مثله
وهذه في أول النشأة

وتلك في مصر على حالها
وذاك رهن الموت والغربة

والقلب ما بينهما حائر
من بلدة أسري إلى بلدة

حتى بدا الصبح، فولى أبي
وأقبلت بعد العناء ابنتي

فقلت: أحكامك حرنا لها
يا مخرج الحي من الميت!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر