ياسعود هذى تشبه الغيم ياسعود
لو مابها قطرة مطر يكفى الظل
تمرّ كن يمرّ بى أزرق العود
الليل زل وعطرها مابعد زل
بنت تصبحنى ب فراشات وورود
وتبقى أثرخطواتها ضحكة الفل
تزعل وتتشيطن وأنا حيل مهدود
ولا بيننا غير الصباحات والطل
الليل سمّا عيونها عنى السود
والصبح دون عيونها قلت له ول
فتحت قلب ياعى سنين مردود
ناديت له ياتل قلبى ولاتل
تطرى عليّه كل ماهبت النود
لو قمت اسولف عنها سنين مامل
تحكى مطر خضّر معه يابس العود
دافى السوالف هددت هيبة التل
ب غيابها ماعاد به شى موجود
ب حضورها يتوحد الخل والخل
كنى بليا عيونها الصبح مفقود
ماغير اغنى من حزن ليت ياعل
أدرى بخيله بس بعيونى الجود
راضى بعقدها ماأبى منها حل
بنت جواهر هرجها عقود وعقود
ياسعود زيّن هرجها الكيف وال هل
عمرى معاها من هكا الصبح معدود
بنت خذت من وقتى الدق والجل
انا عليها يعلم الله محسود
يارب تكفينى من الغيض والغل
ياهى قريبه والغلا ماله حدود
وحده ولكن صارت الكل بالكل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين