فارس ترجّل صهوة حصانه - ظما الوجدان

فارس ترجّل صهوة حصانه
طليب الروح يوم إنه بغى فيصل سمع أمره

ولبّى دعوته وأرضى إله الكون بإذعانه
ويوم إستأذنه ودّه يودّع أهله بنظره

سمح له يحتضن صورة أبوه ومات بأحضانه
ألا مقواه من علمٍ عصرني ياملا عصره

دوى في مسمعي طرقه وصار القلب سندانه
لحاك الله ياوقتٍ سقاني ليلةٍ عسره

طعمها بات في حلقي وزلزل روح شقيانه
نزل علمه على نفسي كما سيلٍ جرف زهره

قلعها من أراضيها وتاهت وسط طوفانه
دعيت الله من بعد الزوال ورمية الجمره

يقوّي من عزم أمه وأبوه وباقي إخوانه
ويرسلها سحابة رحمةٍ تمطر على قبره

يجي مدرارها عفوٍ يثقل كف ميزانه
ودارت بالحرم دعواي تنشد مالك القدره

يثبّت أمه اللي في ألم فرقاه غرقانه
وفاته دقّت بقلبي نواقيس إجلبت كدره

ترن بداخلي وتعيد قصة نفس ظميانه
صعدت الهم وأضناني صعوده صخرةٍ صخره

وإلى من هبت جروحٍ هويت بقاع وديانه
نباته حنظلٍ لقّم كياني لقمة الحسره

وغلّف ضامري بإحساس ظامي صاب وجدانه
ألا ياحرقة اللي مات طفله في دفى حجره

يظنّه نايمٍ والموت يجثم فوق شريانه
يجر الآه وأنفاسه تصارع قوّة السّكره

يبي ينطق ولكن المنيّه تعقد لسانه
تناظرني ضناي وعين ظني تحسب النظره

تداعبني وأتاريها وداع عيون شفقانه
صفعني ليلي بموتة ضناي وجار في غدره

حبسني في شقاي وصار قيدي بإيد سجّانه
لأجل هذا بكى قلبي مليكٍ قابضٍ جمره

حممها تغلي بجوفه أثرها بان عنوانه
على وجهٍ، يغالب في حديثه غصّة العبره

يداري دمعة إحساسه بذكر الله سبحانه
يقوّي عزمه بربّه يضمّد بالحشا كسره

جعل ربّي يجبّرها بتثبيته وسلوانه
فديتك ياحمد لاجاك يوم وشفت ماتكره

تذكّر قول من نزّل شفاه بْوسط قرآنه
عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٍ وله أجره

ترى في ذكرها رحمه تعم القلب وأركانه
رحل فيصل ولكن المراجل خلّدت ذكره

وهاذي نعمةٍ تبدي من الرحمان رضوانه
يقول المصطفى أنتم شهود الله في أمره

شهودٍ وبلسان الحق كلٍٍّ يطلق عْنانه
أنا أشهد كل من جاله خبر فيصل طلق زفره

حرارتها تفت من الصخر وتذيب صمّانه
وكل مسلم دعا له ثم شهد للحر بالنّدره

وصلّت لأجله قلوبٍ بذكرالله عمرانه
بكى ليلٍ شهد شوفة وفاته ثم بكى فجره

على فراقه ودمع الشمس حدّر فوق جثمانه
بكى ثوبه على وصفٍ عطاه من الحسن شطره

بكى جيبٍ تفاخر بإيد ياما عظّمت شانه
بكى فرقاه مجلس طيب عطره قهوةٍ شقره

بكت بدلا لها ترثي أصيلٍ عز ضيفانه
بكى طيره على صقار مافاته عشا صقره

بكى برّه على فارس ترجّل صهوة حْصانه
وحنّا ياهل البحرين نشهد له حسن ذكره

ونبصم بالمدامع له على طيبه وتحنانه
ونسأل مالك الملك المجازي يحتسب أجره

ويفتح له من الفردوس لأعلى كل بيبانه
وإذا سيفك حمد... ربك أخذ من هامته شذره

بقاياه إحملت خيرٍ مدامه بإيد فرسانه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر