أمومـــة وأمومـــــــة! (قبل سنوات كتبت: (أمومة بلا رصيد!) عن أم أدبرتْ تاركة زوجها وطفلها ، ولم تعقب. برغم إحسان الزوج وانتشاله لها من وحل الحضيض والنخاسة والرق ، حيث كانت تعمل خادمة ، وعشقها فهداه ضميره إلى الزواج منها على كتاب الله وسُنة رسوله باذلاً في سبيل ذلك الغالي والنفيس ، مبتغياً في هذه الزيجة وجه الله تعالى. ولم يشأ أن يلوّث حياته ليكتب عند الله في ديوان الزناة والمسافحين على عادة المنحلين الذين لا يخافون الله ولا يتقون حُرماته. فلمّا رزقتْ بطفلها الأول الذي وضعته في أرقى المستشفيات وأغلاها ، إذا بها تنتظر فرصة خلو غرفتها من الناس والزوج ، ثم تخرج ولا تعود ، فكان تصرّفها في غاية الغرابة إذ ولت مدبرة وتناست الطفل والزوج والعز والكرامة. فتخيلتُ الطفل الرضيع يناشدها العودة إلى حِياض الديار والزوج والابن والكل. ولكنها لم ترجع! أما هذه المرّة فأكتب عن أم أخرى عاد لها ضميرها ، وندمت بعد أن تركت أولادها لأبيهم بسبب تخبيب المخببين ووشاية الواشين وإفساد المفسدين ، حتى أوصلوا العلاقة بينها وبين زوجها إلى المحكمة ، برغم بساطة الخلاف بينهما.)

© 2022 - موقع الشعر