الغربة دربة على الطريق! (اغترب ينشد حياة أفضل ، فراراً بدينه ونفسه وماله ومن يعول. فإذا بالغربة أشد قسوة مما كان فيه. فأوصيته بالصبر والاحتساب حتى يأتي الله بأمره. ورحتُ أذكر الأيام الخوالي التي كان فيها آية في التصبر ومثالاً في الاحتمال ، وقدوة في الاحتساب عند الله تعالى! وإنه لراحل عن دار غربته لا محالة: إما بالرحيل إلى دياره وإن كان يكره ذلك! وإما بالرحيل إلى قبره وأن كان الموت تحفته! وكنت قد سمعتُ إلى محاضرة من سنين عنوانها: (تحفة المؤمن – الموت) للشيخ الطحّان. وكنت أستكثر العنوان ، وبعد مقاساة الغربة ومعاناة الاغتراب ، أيقنت أن الشيخ كان على حق!)

© 2022 - موقع الشعر