يا ليل الصب متى غده؟! في العصر المملوكي ينبغ الشاعر علي الحصري القيرواني في كتابة: يا ليلَ الصب! وتعتبر من عيون شعر العرب في ذلك العصر! وأما أنا فعجبتُ لأمر هذا الخاطب الذي يبدأ اتصاله بخطيبته - التي هي أجنبية لأنه لم يعقد بعدُ عليها – من بعد صلاة العشاء ، ويُنهيه عند صلاة الفجر! سألت: ماذا يقول؟ وبم ترد هي عليه؟ فقيل: يدرسان أخلاق بعضهما البعض! فقلت: ليس عندهما أخلاق! والأصل أن يكون الجواب: يفسدان أخلاقهما! فجعلتُ من قصيدة القيرواني سبيلاً للرد والمعارضة!

© 2022 - موقع الشعر