الشاعر ساشا ميليفويف

معروف ايضاً بـ ( Saša Milivojev )

معلومات عامة
تمت الإضافة
الدولة
صربيا
الموقع إضغط هنا
المُشرف أرسل رسالة
المعلومات المتوفرة عن الشاعر

ساشا ميليفويف كاتب وشاعر وصحفي ومحلل سياسي مشهور، وهو أحد أشهر كتاب الأعمدة في صربيا ومؤلف خمسة كتب وأعمدة تنشر في الصحف اليومية. ترجمت أعماله إلى حوالي عشرين لغة حول العالم.

ساشا ميليفويف كاتب وشاعر وصحفي ومحلل سياسي مشهور، وهو أحد أشهر كتاب الأعمدة في صربيا ومؤلف خمسة كتب وأعمدة تنشر في الصحف اليومية. ترجمت أعماله إلى حوالي عشرين لغة حول العالم. ساشا ميليفويف مخترع فكرة الاضراب عن شرب الماء من اجل الحصول على شهرة سياسية عالية.

ساشا ميليفويف شاعر وكاتب وكاتب اعمدة صحفية ومحلل سياسي صربي، من أصل روسي، ولد في العام ١٩٨٦ في مدينة زرينينن، حيث أكمل دراسته ونمى مواهبه في المدرسة الإعدادية الموسيقية. غنى في فرقة الموشحات الدينية بقيادة آرثر هوناكير في أوبرا "الملك داود" في فيلهارمونيكا مدينة لارادا في رومانيا. وبعد عشرة سنوات من الاستمتاع بالموسيقى، حول الشاعر اهتمامه إلى كلية اللغات في جامعة بلغراد، حيث يدرس ألان، وبنجاح، في قسم اللغة الصربية وأدبها.

للكاتب ثلاث مجموعات شعرية هي: "السر وراء التنهيدة" (من منشورات الكتاب الوطني،۲٠٠٦) و "أول مرة" (من منشورات المجمع الثقافي والتعليمي، كروشوفاتس، ۲٠٠٨) و "عندما تحلق اليراعة" (باللغة الصربية والانكليزية والعربية) إضافة إلى رواية "الفتى من البيت الأصفر". حصل على عدد من الجوائز، ومسجل في قائمة أفضل كتاب المختارات الشعرية مثل: "نورس سهول بانونيا / التاسع عشر" و "الينابيع المعدنية / التاسع عشر" و "زقاق السخام / التاسع عشر". كما نُشرت أشعاره في كتاب "الوصية ٢٠١٢" الصادر عن رابطة الكتاب الصرب في سويسرا.

ومنذ العام ۲٠٠٨ يكتب في جريدة "بوليتيكا" في ركن وجهات نظر وكذلك يكتب في الاستعراضات التلفازية لنفس دار الصحافة. وكذلك يكتب، منذ العام ۲٠٠٩، أعمدة في "برافدا" حيث يتناول دراسات تحليلية وتركيبية لتاريخ الشعب الصربي من الماضي القريب والمعاصر. وكذلك يهتم بقضايا جرائم الحرب. ومن الجدير بالذكر أن الكاتب حصل على عدد كبير من الاستحسان والمدح، ومن جانب أخر، اتهمه البعض بنشر "اللغة التي تدعو الى الكراهية" والتأثير السلبي في الرأي العام. وفي العام ۲٠٠٩ تم نشر أكثر من ثلاثة ملايين نسخة من نصوص الشاعر في مختلف الصحف اليومية.

كان واحدا من اشهر كتاب الاعمدة الصحفية في صربيا مابين العامين ۲٠٠٨ و ۲٠٠٩ وتعرض الى العديد من المضايقات السياسية. اثرت اراءه التي انطلقت من الظل على الكثير من مراكز اتخاذ القرار السياسي. حيث كانت تلك الاراء مصدر الهام للعديد من السياسيين وعناصر الاجهزة الامنية. فعلى سبيل المثال، يعتبر شاسا ميليفويف مخترع فكرة الاضراب عن شرب الماء من اجل الحصول على شهرة سياسية عالية. ويكتب عن الدرامه السياسية وكذلك الادبية والواقعية.

قدم للجماهير الصربية مرتين اعماله الشعرية، في المتحف الاثنوعرقي – بالتعاون مع عدد من الفنانين على سبيل المثال: اسيدورا بيليتسا، افانا زيكون، يلنا زيكون، داليبوركا ستوياشيتش، ايفا راس، دانييلا بافلوفيتش، زيزا ستويانوفيتش، زلاتا نوماناكيتش، برانكا فيسالينوفيتش ... الخ. وتحدث عن اشعاره الممثلات المشهورات مثل: سفتلانا بايكوفيتش، روزيتسا سوكيتش، دانيتسا اجيماتس، سنيزنا سافيتش، سوزانا مانجيتش، واخريات. كما مد يد العون الى المؤلف الشاب كل من اوليا ايفانينتسكي ومقدم البرامج زدرافكو شوتار وماركو نوفاكوفيتش. كما تحدثة الصحفية والكاتبة رادا ساراتليتش علنًا عن شعره في بداية حياته المهنية، عندما كان يدعمه الناقد المسرحي والناقد الأدبي يوفان شيريلوف. كتبت الصحفية أولغا ستويانوفيتش مراجعة لروايته "فتى البيت الاصفر" ونشرتها في الصحيفة الأدبية لجمعية الكتاب الصرب.

قدم النسخ الأولى من المجموعة الشعرية "عندما تحلق اليراعة" باللغات الصربية والإنجليزية والعربية إلى فلاديتا ييروتيتش ومفتي بلغراد محمد يوسوفسباهيتش وألكسندر فوتشيتش. كشاعر وصحفي، شوهد في الأوساط الدبلوماسية، كضيف في السفارات في بلغراد.

تم إهداء النسخ الأولى من الرواية المروعة "فتى البيت الاصفر" - في عام ٢٠١٢ . من قبل المؤلف ساشا ميليفويف إلى السياسيين الصرب: لرئيس الوزراء ووزير الشرطة إيفيتسا داتشيتش ؛ إلى رئيس صربيا توميسلاف نيكوليتش؛ أيضا إلى نيناد شاناك، ميلانكا كاريتش، أوليفر دوليتش... كما قدم نسخًا من الكتاب للسفير الروسي في صربيا ألكسندر كونوزين ، وييلينا جوسكوفا ، والأستاذ الدكتور رادى بوﮋوفيتش والأستاذ نيبويشا بايكيتش. جاء الملازم أول أسطوري من الجيش الشعبي اليوغوسلافي ستيفان ميركوفيتش للقاء المؤلف الشاب في كاليمجدان بمناسبة تسليم الرواية. كما أعطت ساشا ميليفويف النسخة إلى قاضي مكتب المدعي العام البلجيكي ...

على الرغم من أنه تم طباعة ٢٠٠ نسخة فقط بتكلفة المؤلف، طالب الأدب، فقد تم تداول رواية "فتى البيت الاصفر" على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم في عام ٢٠١٢. أصيب القراء والدوائر الدبلوماسية في جميع أنحاء العالم بالصدمة. يعتبر تيمور بلوهين ويوفانا فوكوتيتش من أهم الصحفيين المذكورين في سيرة ساشا ميليفويف، لأنه حقق نجاحًا إعلاميًا عالميًا من خلال تعاونهما. تمت ترجمة مقابلته التي أجراها مع "صوت روسيا" إلى الإنجليزية والبرتغالية والإسبانية والعربية والألمانية والبولندية والروسية والفرنسية والصربية والألبانية والتركية والمجرية والمقدونية... ونشرت في الصحافة البرازيلية، في الصومال، بتاريخ الصفحة الأولى من "صحف تورنتو"، ثم في وسائل الإعلام البارزة مثل: "أوسلو تايمز"؛ "تلغراف أوكراني"؛ "أرمينيا اليوم"؛ "راديو وتلفزيون جمهورية صربسكا"؛ "بارومتر" (قيرغيزستان)؛ "بوتا سوت" (ألبانيا)، "جلاس سربسكي"؛ "مطبعة راجوني" (وكالة ألبانيا الاخبارية)؛ "العبارة الأوكرانية"، "برافدا" و"بليتس" (صربيا)؛ "صيرنا" (وكالة جمهورية صربسكا الاخبارية)؛ "جازيتا شيبتاري"؛ "لاجمي شقيب" (ألبانيا)؛ "دال بيلاروس"؛ "الجمال والصحة" (صربيا)؛ "الصحافة على الإنترنت" (البوسنة والهرسك)؛ "لقاء إخباري" (تركيا)؛ "فرانكو دا روكا نيوز"؛ "روسكيي نوفوستي"... نُشرت المقابلة على عدد لا يحصى من بوابات الإنترنت وفي الصحف حول العالم، والتقطها الفاتيكان أيضًا. تحدث البابا بنديكتوس السادس عشر بعد ذلك إلى العالم ضد الاتجار بالأعضاء البشرية.

نتيجة لذلك، واجه ساشا ميليفويف مشاكل كبيرة مع التمييز السياسي في وسائل الإعلام الصربية، لكن لا يمكن إنكار أنه ترك بصمة لا تمحى مع التعرف على اسمه وصورته على الفور في صربيا مع استخدام عناوينه المنشورة حتى في الكلمات المتقاطعة...

للشاعر العديد من المعجبين في شتى انحاء العالم. حيث قدم كتاب "عندما تحلق اليراعة" في شهر حزيران سنة ۲٠١٠ الى الجمهور القارىء المصري في القاهرة، وحضر عدد من الامسيات الشعرية لعدد من مشاهير الادب العربي مثل سهى زكي وعلاء الاسواني - الذي يعتبر واحد من اشهر الكتاب في العالم ومؤسس حركة المعارضة السياسية "كفاية". وقد قابل ساشا ايضا في القاهرة الكاتب المشهور ابتهال سالم، محمد رفيع، البروفيسور محمود الضبع، الصحفي المصري المرموق عبدالفضيل طه و سيد الوكيل.

وكتب عنه الكتاب الصحفيون في المملكة العربية السعودية وعن قصائدة التي تتغني بحب الله. وفي الصحافة اليومية المصرية تم تقديم ساشا ميليفويف كشاعر الرحلة الصوفية التأملية.

سجل أربع أغنيات في الاستوديو، بالتعاون مع فرقة الهيفي ميتال "ألوجيا"، غنى أغانيه الخاصة.

ميليفويف هو أيضًا كاتب رحلات، وكان مساهمًا في مجلة "في اي بي تريب الدبلوماسية" التي تصدرها اسيدورا بيليتسا منذ تأسيسها.

في عام ٢٠١٥، غرد نادي دبي للصحافة صورة لساشا ميليفوييف والنص باللغة العربية مفادها أنه "أحد أبرز كتاب الأعمدة في العالم".

مع كتابه الشعري باللغتين الإنجليزية والعربية، سافر إلى الهند والبحرين ونيبال والإمارات العربية المتحدة وعمان وإيران ولبنان والأردن والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت والمغرب ومصر وتركيا وجمهورية التشيك وبلغاريا واليونان، إيطاليا، باكستان، كينيا، تنزانيا، ألمانيا، سلوفينيا، سلوفاكيا، المجر، فرنسا، كرواتيا، البوسنة والهرسك، إثيوبيا، جزر المالديف ...

في عام ٢٠٢٠، نشرت المجلة المصرية المرموقة "حرياتي" مقابلته باللغة العربية وقصيدته "الوجع العالمي". ونشرت صحيفة الدستور ، وهي من أشهر وأكبر الصحف اليومية في مصر نشرت ايضا قصائده الثلاث باللغة العربية ، وطبع من العدد نصف مليون نسخة.

في عام ٢٠٢١، نشرت صحيفة "ألو" (Alo.ba) اليومية في قسم "مشاهير" مقابلته تحت عنوان "أين اختفي بايرون الصربي؟" ساشا ميليفويف حصريا من دبي". الكاتبة الشهيرة اسيدورا بيليتسا قالت منذ زمن طويل أن ميليفويف هو"بايرون الصربي".

في عدد ٣١ يناير ٢٠٢١، نشرت مجلة "النجمة البرتقالية" الصربية في هولندا صورته على صفحتها الأولى ومقابلة بعنوان "ساشا ميليفويف" - محظورة ، لكنها لا تزال ناجحة!"

تم حذف ساشا وحظره من ويكيبيديا بجميع اللغات، ولا يمكن لأحد إنشاء مقال باسمه بأي لغة.

في عام ٢٠٢٢، ظهرت صورته، لقطة شاشة من إحدى الصحف، مقابلة اعطاها المؤلف لصحيفة "برافدا اليومية" في عام ٢٠٠٩ عن رواية "فتى البيت الاصفر" مرة أخرى على قناة التلفزيون "اس بي" "سيفودنيا اليوم" البيلاروسية.

ساشا ميليفويف هو حفيد الممثلة المسرحية والتلفزيونية والسينمائية دانيتسا اجيماتس.

© 2022 - موقع الشعر