الشاعر وليد محجوب

معروف ايضاً بـ ( وليد محمد أحمد محجوب، وليد محجوب، أبو منة الله، أبو عبد الرحمن )

معلومات عامة
تمت الإضافة
النَّسَبُ
محجوب
الدولة
مصر
جوال إضغط هنا
البريد إضغط هنا
الموقع إضغط هنا
المُشرف أرسل رسالة
المعلومات المتوفرة عن الشاعر

نبذة عن الشاعر وليد محجوب
كتب: وليد محجوب
وليد محمد أحمد محجوب شاعر مصري معاصر ومرشد سياحي وممثل وصحفي حر عضو نادي أدب إطسا من مواليد قرية الصوافنة مركز اطسا محافظة الفيوم فى 1/12/1981 حاصل على بكالوريوس سياحة وفنادق إرشاد سياحي جامعة القاهرة فرع الفيوم أصدر ديوان شعر بلدتي القديمة 2008 شارك فى كثير من الندوات والمؤتمرات الادبية حصل على جوائز وشهادات تقدير ونشرت أعماله في الصحف والمجلات
مستشار أدبى بمجلة الصواب المستقلة بكركوك
عضو في موقع الشعر
عضو في منتديات بوابة العرب
عضو في أكاديمية الفنيق
عضو في رابطة الكتاب العرب
عضو في موقع الشعراء
عضو في موقع
النسابون العرب
عضو اكاديمية السلام فى المانيا
عضو فى العديد من منظمات السلام المصرية والعربية والدولية
عضو في أكاديمية القدس للتنمية والتدريب وإعداد القادة
وجامعة الثقافة العربية
عضو في بيت الأدباء والشعراء
عضو في عدد من الجرائد والمجلات الإلكترونية الأدبية
عضو اتحاد المثقفين العرب
عضو الحوار المتمدن
عضو منبر الادباء والشعراء العرب
حصل علي وسام الكرامة
ابن الشاعر والأديب محمد محجوب وحفيد الشيخ أحمد محجوب الرفاعى من أعلام الأزهر.

معلومات

لا يوجد قصائد تم إضافتها بالديوان.

بعض القصائد، الحكم والأمثال من الشاعر

رمضان للشاعر المصرى: وليد محجوب أهلا بشهر الرضا ... شهر الهدى والتقى ... أهلا بشهر يأتى ... على الدنيا فيهدى ... بنور الله الهادى ... كل عاصى وناسى ... من كثرة النفحات ... والخير والبركات ... تنزلت الرحمات ... فى كل الأوقات ... وفى ليلة القدر ... تنزل الفرقان ... على رسول الله ... الرحمة المهداة ... فعم الكون ضياه ... وغطى الفيض سناه ... أهلا بشهر الرضا ... شهر الهدى والتقى ... أهلا بشهر يأتى ... على الدنيا فيهدى ... وليد محمد احمد محجوب ربيع الزمان للشاعر المصرى: وليد محجوب.. أتى ربيع الزمان ... وبين يديه الجنان ... وفى عينيه الجمال ... وعلى خده بستان ... وكأنه ضحكة مولود ... ولد بعد مرور السنين ... فملأ الوجود إزدهارا ... وبهجة وعمرانا ... وتحت ظليل الكروم ... مع كل الأشجار ... ومع زقزقة العصفور ... على الغصن المضفور .. ترى الخير والعطاء ... فى ظل الصفاء ... فألبس الكون حلة ... من حلل البهاء ... أتى ربيع الزمان ... وبين يديه الجنان ... وفى عينيه الجمال ... وعلى خده بستان ... وليد محمد أحمد محجوب أرى ف الاحلام للشاعر المصرى: وليد محجوب أرى ف الاحلام ... ما تعجب له الاذهان ... وتدهش له الاسماع ... وتستغربه الابدان ... وليس استغراب تصديقا ولكنه شدة الاعجاب ... التى تدل على ... قدرة القدير المقتدر ... عالم الاسرار ... وما تخفى الاقدار ... فتجد فيها ... العجيب الغريب ... ما لا يخطر على بال ... تجد نفسك فى ... مكان غير المكان ... وفى زمان غير الزمان .. ومع اوناس غير الاوناس ... وتجد فيها ... الاحياء والاموات ... سواء بسواء ... أرى ف الاحلام ... ما تعجب له الاذهان ... وتدهش له الاسماع ... وتستغربه الابدان ... وليد محمد أحمد محجوب أبى ... وأمى شعر: وليد محجوب لهم منى كل السلام ... قبل ما أبدا الكلام ... كلام هقوله مش جديد.. والكل عارف إنه عظيم. أمى هيه شط الأمان ... أمى هيه فيض الحنان .. هى ست الكل طبعا ... هى ست الناس كمان .. وبابا أعظم شاعر ... يفن يقول مشاعر ... إنسان نبيل وعارف ... ف الفن والتصوير ... أديب من الأدباء ... عظيم من العظماء ... هو وماما حابيبى ... هما الإتنين صحابى... لهم منى كل سلام ... بعد ما نهيت الكلام ... كلام وقلته مش جديد ... والكل عارف إنه عظيم. وليد محجوب نادى أدب اطسا الفيوم

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.

رسالة من الشاعر

ديوان شعر بلدتى القديمة 2008 بلدتى القديمة للشاعر المصرى: وليد محجوب . أسافر إليها كل حين ... كلما يأخذنى الشوق والحنين ... إنها بلدتى القديمة ... على ضفاف النهر الحزين ... إنها قريتى الصغيرة ... ذات الخمائل الجميلة ... على أغصانها تسمع ... فتجد عصافير صغيرة ... تغرد فى الصباح ... وفى المساء بأصوات شجية ... وتراها صاخبة المكان .. وليس بالإمكان السكينة وتجد الزحام على ... أطراف هذه المدينة ... ثم تجد الأطفال ... تبطئ وتسرع حينا ... أسافر إليها كل حين ... كلما يأخذنى الشوق والحنين ... إنها بلدتى القديمة ... على ضفاف النهر الحزين ... وليد محمد أحمد محجوب

© 2021 - موقع الشعر