الشاعر أبو العتاهية


جديد أبو العتاهية معلومات عن الشاعر
الـدولـه : العصر العباسي
المُشرف : إرسال ملاحظه
التقييم 3.365/5
أبو العتاهية


المعلومات المتوفرة عن الشاعر
ابو العتاهية
أبو العتاهية (130- 211) هو اسماعيل بن القاسم بن سويد، يكنى أبا إسحاق، ولكن "أبا العتاهية" لقب غلب عليه. كان أبوه نبطيا يشتغل بالحجامة من (عين التمر) قرب الأنبار، وضاقت به الحال فانتقل بأهله وولده إلى الكوفة، فاشتغل الابن زيد بصنعة الفخار وبيعها، واختلف أخوه "إسماعيل" إلى اللهو والبطالة، حتى أشركه أخوه في عمله. وفي هذه الفترة من حياته، برع في نظم الشعر، وتسامع به المتأدبون من الفتيان والشباب فقصدوه واشتهر شعره. ثم عزم على قصد بغداد مع صديقه "إبراهيم الموصلي"، وذهبا، غير أن أبا العتاهية لم يحمد قصده فعاد إلى الكوفة. وكانت حياته متضاربه، خالط فيها أهل اللهو والمجون، وعاش شطرا من حياته فيها، حتى قيل إنه "مخنث أهل بغداد"، ثم انصرف إلى الزهد، فعرف بذلك في زمانه، وظل المؤرخون في تضارب حول زهده ومجونه حتى وفاته.
عرف أبو العتاهية طريق قصر المهدي عن طريق صديق استدعاه إليه، فاستمع المهدي إلى شعر أبي العتاهية فأعجب به ونال رضاه. وكان أبو العتاهية دميم الوجه قبيح المنظر، فلم ترض به جارية زوجة المهدي "عتبة" رغم أنه ذكرها في شعره وتعلق بها. ولما جاء الرشيد كان أبو العتاهية قد أعرض عن الشعر فطلب إليه أن يعود، فأبى، فحبسه في منزل مهيأ حتى عاد إلى الشعر، ولزم الرشيد، وقد مدح بعد الرشيد، الأمين، فالمأمون، ومات سنة 211، وكانت ولادته في عين التمر سنة 130

القصائد



عنوان القصيده بواسطة تمت الإضافة
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني
مرزوق العرجاني