فتنتي

لـ لطفي بن قاسم القالي، ، في روايات وقصص، 6، آخر تحديث

فتنتي - لطفي بن قاسم القالي

لم أقترن
تريدون معرفة سري
حسنا إليكم قصتي
انتظرت قدوم الوهم
ولم يأتي
قبل مشيب رأسي
ضيعت سنوات عمري
في حب الوهم
وعشق السراب
في البداية بدا لي
وهما جميلا
مثيرا وقريبا
أسال لعابي
وجذبني إليه
وكلما اقتربت منه
ابتعد عني
قلت ربما لم يفهمني
فجهزت حروفي
وقذفته بأجمل المعاني
لكن واصل الابتعاد عني
فقلت ماذا يجري
كلما جريت نحوه
جرى مني
هل لم يفهم قصدي
أم أساء الظن بي
لا أدري
ربما أساء فهمي
فجهزت نفسي
ولملمت أفكاري
وأرسلت إليه
رسائل حبي
كتبت بمداد فؤادي
فلم تصل إليه
فلقد طار بعيدا عني
يا لسوء حظي
ومن يأسي
صبرت نفسي
قلت ربما غدا يأتي
أوهمت نفسي
واتبعت قلبي
وألغيت عقلي
ومضيت بغبائي
ألاحق طيفا لن يأتي
وكلما لاحقته
هرول بعيدا عني
وكلما ابتعد عني
تساقطت مني
سنة من عمري
وها أنا الآن تيهان
لا زلت مسجونا في وهمي
لكن نفد الوقت مني
اشتعل رأسي
ولا أعرف مصيري
وحيران في أمري
أأقبل قدري
أم أواصل
مطاردة وهمي
أم أقتلع مهجتي
وأتخلص من لعنتي
الجاثمة على روحي
وعلى حاضري
ومستقبلي
تبا تلك هي فتنتي
يا قوم أفتوني في أمري
© 2024 - موقع الشعر