لأنـــي أحـبـك شـعـري تـمـرّدْ - عبدالناصر عليوي العبيدي

لأني أحبك شعري تمرّدْ
على كل وزن وحرف مقيّدْ

واصبح حرفي طليقا طليقا
يدندنُ حراً كناقوسِ معبدْ

وراحَ يرتّلُ إِنْجيلَ عيسى
وتوْراةَ موسى وقرْآنَ أحمدْ

كطيرٍ يحلِّقُ فوقَ الراوبي
بعيداً بعيداً من البعدِ أبعدْ

ويبني قصوراً تفوقُ الخيالَ
وفوقَ حدود المكان المحددْ

فحبكِ أنْعَشَ صحراءَ روحي
وفجّرَ ينبوعَ ماءٍ مُبرّدْ

وعادَ السنونو رفُوفاً رفوُفاً
كأنَّ الربيعَ بأرضي تجدّدْ

أنا ثورةُ العشقِ بعدَ انقطاعٍ
وبركانُ شوقٍ لحسٍّ تبلّدْ

سأزرعُ كلّ الحقولِ زهوراً
وأمحو زماناً به الصمتُ عرْبَدْ

وأبني قصوراً لبلقيسَ عشقي
وأصْنَعُ عَرْشاً وصرحاً ممرّدْ

لقدْ كانَ عمري سعيداً سعيداً
ولكنْ بحبكِ قدْ صارَ أسعدْ

© 2023 - موقع الشعر