تعب مرتاح من كثر اعتذاري

لـ عبدالله فهد الشمري، ، في العتب والفراق، آخر تحديث

تعب مرتاح من كثر اعتذاري - عبدالله فهد الشمري

انا مرتاح في ليلي ونهاري
اقوله ل اجل مايبين انكساري

وانا الراحه طعمها ماعرفته
تعب مرتاح من كثر اعتذاري

اقوم الصبح في همن زرعته
طوال الليل قبل النوم ساري

ويرجع ليلّنا في هم أخر
كأني كوكب ٍ همي مداري

سبايب صفحةٍ بكتاب عمري
كتبها الحب والإخلاص قاري

يراودني سؤال بلا اجابه
عجز عنه خيالي و اقتداري

علام اللي نحبه ان وفينا
يماري في جفا الصده يماري

وانا اللي كنت ارسم له حياته
فرح وسرور ب اسلوب ٍ حضاري

وعطيته قلب ساكن به لحاله
وقلبي ماهو ب مكتب عقاري

عليم الله في حالي وحالي
صعيبه مالقت من له يداري

اذا طاحت لي اوراقن قديمه
حنين الشوق يبحر بي صواري

اروح ل ماضين فينا وكنّا
حبايب والزعل ماله طواري

زمانن كنت انا مرتاح فعلاً
ربيع القلب ماعاش الصحاري

بياض الغيم قلبي والمحبه
غصب عني ولاهو ب اختياري

عطيته ود واخلاص ب وفانا
وباع الحب وانا اللي كنت شاري

وطعني طعنة ٍ باقي صوابه
الين اموت ماثاريت ثاري

عساه يعيش في عمره كآبه
ماينفع به طبيب ونفث قاري

وعساي اجبر كسر قلب ٍ كسر لي
وارتب مابقى والعمر جاري

© 2023 - موقع الشعر