الزانية

لـ لطفي بن قاسم القالي، ، في الهجاء، 16

الزانية - لطفي بن قاسم القالي

جميل في نظر الصالحات
وفاسد في نظر الفاجرات
ابتعدي خطوات عني
لا تلطخي ثوبي الأبيض
بنجاسة فجرك المتناثرة
على العهد كنا
ولا زلنا
لا نلقي بالا للساقطة
تاريخك محفوظ في الذاكرة
مختوم بختم العاهرة
وكتاب روايتك التافهة
نشر في بيوت الداعرة
عددت فيه أسبابا تافهة
دفعتك لخيانة العذراء
ونسج علاقات سافرة
كيف لطخت شرف الطاهرة
وشوهت وقار شيب رأس شاكرة
وأغرقت سفينة نوح
بضربة غادرة
كيف فتحت أبواب ساقيك
للذئاب الماكرة
وأرخيت نهديك
للكلاب الساعرة
وجعلت ليالي الفجر للفجر
بدل السجدة الشاكرة
ما كان أبوك امرأ سوء
وما كانت أمك بغيا
الفقر ليس سببا يا فاجرة
ولكن طمعك في الدنيا
حولك للقمة سائغة
فصرت لحمة طازجة
مضغت لمرات
حتى صارت جثة عفنة
لا تبرري الفجور
ولا تظلمي الظروف
و لا تقولي ضعفت فندمت
فما نفع الندم بعد الموت يا زانية
توبي الآن قبل مغادرة الفانية
ولا تكوني كالفرعون طاغية
وتخلصي من أموال الزانية
ولا تكوني أبي لهب تانية
استغفري ربك كل ثانية
وموتي موتة طاهرة
© 2023 - موقع الشعر