الحكومة - صالح مهدي عباس المنديل

الحكومة سيدني ٢٠١٠
 
رعاك الله يا ابي
علمتني ان اكره الحكومات
ما الحكومة ال انثى عاهرة
يركبها كل حين الفجرة
كومة من القاذورات حجمها دائما في زيادة
يتحكم بها رجال يحبون القيادة!
هم في خدمة الذات ذوي ريادة!
كلُّ يرثها من ابيه و أجداده
تكون حصراً فيهم السيادة
هم ملائكة السعادة
يرقون لأنهم افضل البشر
كل يعدد امجاد اجداده
خبراء التصفيات و الأبادة
يختلسون و هل من زيادة؟
الكل لاجئ في بلاده
عبيد تقودها العبيد
ثم تطغي و تزيد
و يتمادى طغيان العبيد
معا سنبني الوطن السعيد
فكلنا عبيد
بعضنا يعشق العبودية
انت حر اعمل ما تشاء
و افعل ما تريد
فانت حر الأرادة
نخبرك الحقائق لا كما تريد بل كما نريد
افعل ما تريد انت حر الأرادة
@
 
كنا في ماضي الزمان احرار رعاة
نمرح في الفيافي و القفار
و نجوب الفلوات
اغرتنا العاهرة
هجرنا البوادي و الكهوف و الجبال و الغابات
هلموا هلموا
امتيازات و مساعدات
ما كنا نعرف عنها غير السجون
و العسكر و الحروب
و نتبع المغريات
تعليم او تعتيم
رعاية صحية و النفط للتأمين
و الحماية و المدينة و الفتيات
يوم بعد يوم تزيد المغريات
ثم الضرائب و الجبايات
و كذلك الضوابط و القرارات
نلهث وراءها
ما اجسامنا تحركت بالحياة
هناك لميع ضوء هفاف
سراب هفاف، تدركه بعد حين
العطشان في الصحراء لا يراه سراب
ولو عرف انه سراب
يطارد خيط الضوء كما يطارد فريسته العقاب
نفس الرجال تعشق التسلط لعبة وفن الغلاب
لعبة السلطة ادمان ادمان كالوباء
حان الآن الحساب
بعد ان غرقت في بحر الطلبات
طلبات تلد اخري
نعم اهي الحياة ام الحكومات؟
كلتاهما لأجلك عيون ساهرات
ابدلنا شراً نعرفه بشر فيه
حساب و عقاب
شرّ و عليه ادمان و الخلاص
محفوف بالصعاب
كابوس تراه حينا
او حربا بلا طعان و لا ضراب
اوصيك بالحذر، طريقك محفوف بالخطر
و المخبر السري ملاقيك كالقدر
اوصيك بالحذر
حذار من الشكوى حذار من الضجر
فالدار مسكون و الابواب لها عيون
انت حر في القرار
لكن حولك اسلاك شائكة فلا تفكر بالفرار
الم اخبرك انها عاهرة
تغريك بالقليل
و تجني ثم تجني المزيد
عليك لها الدليل
امامك القانون
و الواعضين و الدجل
ثم تسأل اين المرؤة ،
لقد ولى الخجل
ثم تنادي ارجوعني الى عهد اجدادي
الى الغابات و الجبل
كلا
انك استسلمت فأقرأ على الحرية السلام
نفرض عليك ما نشاء
و بعكسه عليك الحدود تقام
هنا تصنع الأصنام
ممثلات و ممثلون ،
ثم نصلي لتلك الأصنام
الامك ؟ سر قرب جدار الامان
لا تشكي من الآم
من يستجير بنا لن يضام
فقط يدفع الجزية مثل باقي الأغنام
اخبرتك يا ولدي
لعبة السياسة يجيدها فقط اللئام
عند البداية وديعين مثل طير حمام
و بعدها يبقون على اكتافنا حتى نكون ركام
من يستجير بهم كالمرتجي بيوم قائض ظل الغمام
© 2022 - موقع الشعر