المعدان - صالح مهدي عباس المنديل

طگو المعدان، بعداد ٢٠١١
 
عدت الى بغداد و العود احمدِ
عدت الى بغداد لكن سأرجع من غدي
و جدت الرصافي ما زال يقول
"علم و دستور و مجلس امة كل
عن المعنى الصحيح محرف"
اسرع يا معروف
و اهرع الى بغداد
فحالنا مازال كما هو غير محرف
لهفي على بغداد من بساطيل العلوج
تشكو و تندب
جراح المغول لم تزل
في ثرى العراق
دامية
و جدت العراق منحور وهو غير مذنب
تلملم الرعاع
من كل مشرق و مغرب
عتّاق و دجال و زبّال في كل منصبِ
عاثوا فساداً بنحر العتاق النجائب
معذرة يا سياب
فالشمس حتى الشمس في بلادي لا تضيئ
كما في سواها
من سرفة الغاصب الباغي يغشوها التراب
الشمس، حتى الشمس في بلادي حزينة
كان الدمع و الغبار
خالطه الدم البريء
دون شمسنا حجاب
اكاد ان اراه في سما بغداد
اكاد اقرأه في كل صفحات العتاب
مكتوب عند كل قرية و فوق كل باب
كأنه الضياع ، يهمس لي كأنه الضياع
لا بد ان اعود، من اين اتيت ان اعود
اسألهم هل ما زال في العراق ماء
و يرجع الصدى
ما زال في العراق ماء و تراب و حجر
ما زال فيه وادٍ و زرع و شجر
ثم يجيبني القدر
بغداد تمكن منها الرعاع و الغجر
ترى الخسيس في مو كب وفي حشمم
شيمته الخيانة و الغدر
كان عبداً جا به النخاس
من سوق العمالة و المكيدة،
يسلطه الطغاة على الأكارم
خ
لعلها كبوة ثم نفوق
كيف نفوق
اصبحنا اشلاء ممزقة
قدسية الأنسان منتهكة،
مذاهب و طوائف، اديان و قوميات و الوان و لغات
و
تمتهن الدعارة
و تحمي العاهرات
اذيال الأعاجم في بغداد
تحكم بما تملي
العمائم و اللحى
بما تمليه من طهران
حدائق غناء و جواري و غلمان
فيها العراقي الكريم ذليل مهان
عن الدم و الثأر و الكراهية يسأل ابناء الشهيد
عن جرح ملطخ بالدم و الصديد
بالردى المتجدد كل عام من جديد
اهوال يشيب لها راس الوليد
و لا جواب
يخر احرار العراق شهاب بعد شهاب
مضت اسرار الأرواح بغموض عاصفة التراب
@!
و جدت الكريم مثلي في بغداد
يشكو داء الغربة في الوطن
و يسرد لي اشكال المصائب و المحن
يشكو من ضنك العيش و قلةً المؤن
تفسخ النظام و تفشي الرشوة و جور الزمن
و تسألني لم لا تعود
فهيهات، هيهات العراق ومن به
و هيهات من مجد مؤثلُ
يا حسرتي على العراق، لن اعود
&
ابحث في غياهب النفس عن امل
ابحث في و جوه النسوة و الأطفال و في المقل
عسى ان ابصر الأمل
سابحث في سواحل الخليج و السهول في العراق و الجبل،
فربما هنالك من امل
@
نحاكم التاريخ و نجتر ماضينا
ما زلنا نجادل كيف الصلاة و الوضوء
و كيف نضع عند الصلاة ايدينا
قرون مضت و نجتر ماضينا
فتوات تكفير و نكاح الجهاد و متعة يفتيها قاضينا
عبدنا اصناما و كسرناها لنعبد من يحابينا
@
© 2022 - موقع الشعر