سقاك الحيا - مفلح نجم

انالي ثلاث ايام معرف لذيذ النوم
وصدري من التنباك عجت دخاخينه

اخاوي مغيب الشمس اهذري كما. المحموم
وانا محسب ان الليل يجحد مخاوينه

سقاك الحيا يالطايف اللي عليك اغْيوم
وورْدِك ورمانك سقى الله بساتينه

على لَمْعة ابْروقك تهيظت قبل اقوم
وهاجوسي المشتاق ترقص شياطينه

شعاها على المنكوس طرقٍ عليه اخْتوم
من اللي على المنكوس تختم عناوينه

هلا مرحبابك يالمثايل وانا ملزوم
اسوقك كما وَبَال يبرى مزايينه

وينطح نَحَرْها شيخ في مجلسه محشوم
فرض هيبته حتى على اللي معادينه

انا لو مدحت من الشفق لين تال اليوم
فلا. اوفيت حقه. والعذر من محبينه

ياراس الكرم ماقول من يشبهك معدوم
ولَكَن من ايجاريك ياربي اتْعينه

معك نذكر اللي ذكرهم كنه اليشموم
زمانٍ مضى لا مرني قلت يازينه

بسيط وعلى النية وراضين بالمقسوم
لاصاح الخوي يلقى خويه على يمينه

ول غاب الرجل عن فرض والا لحقه علوم
على قلب واحد وافزعو. لجل تطمينه

لو الرجل مايلقى من الفقر قوت اليوم
يرحب بشوش وما ذكَر وإن عطى عينه

زمانٍ مضى فيه الصقر م انحنى للبوم
ولا انفكت السبحة وفلت وراعينه

ولاحط ف. ارض الله مفالي عليها رسوم
وحد العرب تخضع لعداد بنزينه

زمانٍ حقوق الجار خط احمر ومحسوم
على سنة محمد ودستوره ودينه

زمانٍ مضى مايندرق في قفاه رخوم
ولاتهدر الناقه ليا حد سكينه

ولا قدم اللاش وصنع من فراغ انْجوم
وشَيّخ ولد لاشٍ تلَوَى كراعينه

يمر العُمُر كنه فريسه عليها تحوم
نسور المقادير وتغَيّر قوانينه

نسينا بعضنا وانشغلنا وزاد اللوم
وحتى بعيد الله لنا وصل ناسينه

الا ياالله بصحوة قبل ما اصبح المرحوم
عساها تكَفّر غفلة اللي كبر دَيّنه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر