وسيمة - لطفي بن قاسم القالي

تبسمت
فتذكرت ابتسامتك
سموك وسيمة
اسم على مسمى
أنت من بين الخمسة
كنت الأقرب الي القلب
معك أسراري
وكل اخباري
وأحلي ذكرياتي
في عمق الذاكرة
لا زلت أجمل صورة
تزين طفولتي
الثلج والبرد
يحملان نسيم ماضيك إلي
إني ألعن الخاتم
و أعاتب حامل الخاتم
الذي سرقك من أيامي
وحجب عني هلالك
وهرب بك إلى جبال بوهلال
لتعيشي على صور الذكريات
كما أعيش أنا على أطلالك
دارت الأيام
ورزقك الله بصيصا من الأمل
بيضتان تفقستا
ومنحتك المؤنستان
لتحي معهما أيامنا الغابرة
العيون الحاسدة
الفاسدة
نظرت إلى عشك نظرة الشر
محشوة بالغدر
فكادت كيد إخوة يوسف
وألقوا عليك اللعنات
فعذبوك
وأبعدوك عن ماضينا
وحاضرنا
وأقبروك في حياتنا
والمسافة القريبة
أضحت بعيدة
وصلة الرحم
أمست صلة الغريب
وأخبارك صارت بعيدة
حتى في العيد قطع حبل الوريد
وأعداء البسمة تشفوا في عذابك
ونسوا أن كيد الشيطان
كان ضعيفا
وتناسوا عذاب يوم القيامة
وأن المغفرة لا تجوز للحثالة
وأن الشر مهما علا
وتجبر
سيأتي اليوم الذي فيه يسقط
ويتبخر
© 2022 - موقع الشعر