الوداع

لـ ساره بنت تركي، ، في العتب والفراق، 14

الوداع - ساره بنت تركي

وَ لَمّا حَانَ مَوعدُنا خَشينا
فِراقٌ مَا نَوينَا أم وَدَاعُ
 
أُحَاولُ دُونَما جدوى أَردُّ
دُموعَ عَينَيهِ تِبَاعُ
 
أَضعتُها نَفسي وَضاعت
لِخلي نَفسهُ صِرنا ضياعُ
 
تَباعَدَ وَأبتعدتُ وألتفتنا
فإذَا مَسافَتُنَا ذِراعُ.
ساره _تركي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر