الله أكبر لا أنكرت عيني النوم - مجيب صالح الجرادي

الله أكبر لا أنكرت عيني النوم
وصار ليلي مثل تالي صباحه

القوم ماعادوا كما كانوا القوم
ولا عاد باقي للتسامح مساحة

كله ولا جرح الأحباب في كوم
لا شافوا المجروح زادوا جراحه

والصقر لا شافوه مكسور ويحوم
زادوا له أوجاعه وقصوا جناحه

ماعاد بي طافة اواصل في العوم
الموج عالي ويش تفيد السباحة

ولا عاد بي خاطر أعاتب ولا ألوم
لقيت في صمتي عن الناس راحة

قررت أغير مابنفسي من اليوم
بعد التعب يمكن آلاقي إستراحة

ما حيلة النشمي إذا عاش مكلوم
ما غير حرفه ينقشه في فصاحة

#مجيب_الجرادي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر