ما صمت عن حبي - حسين محمد الفيل

ما صُمتُ عن حُبّي ولا أنوي أنا
وعليّ إِنْ فَكّرتُ أنْ أتسحّرا

وبِهِ أُصلّي كلَّ يومِِ دائماََ
والطيبُ مِنهُ مَعَ الصّلاةِ تحرَّرا

وَلَهُ فؤادي قامَ ليلي فانقضى
همّي فَعُدتُ مُهلّلاََ وَمُكَبِّرا

فإنِ التقيتُ حبيبتي فأنا الّذي
حازَ النَّعيمَ وقد رآهُ مُصوّرا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر