رعى الله قلبا/ شعر: نجلاء فتحي

لـ نجلاء فتحي (عطر امرأة)، ، في العتب والفراق، 26، آخر تحديث

رعى الله قلبا/ شعر: نجلاء فتحي - نجلاء فتحي (عطر امرأة)

رَعَى اللهُ قلباً يكتمُ الحبّ مُرغَمَا
ولا يَصِفُ الأشواقَ مهمَا تضرَّمَا

وماذا عليه لو يَبُوحُ بسرِّهِ
ومن منعَ المعمودَ أنْ يتكلَّمَا

إلَى كَم يُقَاسِي ذَا القضاءِ وذا الهَوَى
وَحَتَّامَ يلقَى جَفوَةً وَتَيَتُّمَا

أَرَاهُ وَحَالِي في الصبابَةِ واغِلٌ
نَعَمْ،فَمُصابُ العِشقِ فِيَّ تَحَكَّمَا

وتِلْكَ سِيَاطُ البردِ ليستْ تُضِيرُنِي
فإنَّ بقلبي قد ضَمَمْتُ جَهَنَّمَا

فيَا غربةَ الأيامِ ما أصعب الجَوَى
على مدنِفٍ قد ذاقَ في الحب علقَمَا

لعمري بكيتُ الحُبَّ في كُلِّ ليلةٍ
أحقاً فؤادي لن يلذَ وينعما؟!

لقد طالَ كِتماني وطالت مواجعي
فيَا ويح نفسي حَسبُ نفسي تألُّمَا

شعر: نجلاء فتحي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر