هـاض الحشا - سعود بن عبدالعزيز الزيد

بدع الشاعر -عبدالرحمن الغريب
 
هاض الحشا والّف على القاف مكتوب
آملى من المنطوق زينٍ حكابه
 
بخصوص من يعنا له القلب بالدوب
رجلٍ يروم العز يحلى اللقا به
 
اول كلامي بالتحيات مندوب
صافي يخصه من جميع الصحابه
 
وابدى من الاشواق والود منسوب
والوجد موجودٍ للاحباب جابه
 
واشكي له البين الذي صار مرهوب
حره لجا في داخل القلب صابه
 
يا سعود لك في خاطري قدر محسوب
في منزلٍ يخسى الردي ما وطابه
 
والله يالولا العنا صار منصوب
والقلب مشطونٍ مع ما لهى به
 
لوصل لكم في داجي الليل واؤوب
صوتك ونيسي و الشعر لي ربابه
 
وعندي سليمٍ للسفر خير مصحوب
يفرح ليا مني ذكرتك حبابه
 
لامن بطيت وصرت وجدٍ من اللوب
جيت الوفي اللي عن الشين نابه
 
في مجلسٍ به دايم الكير مشبوب
رجلٍ على الشدات وافي جنابه
 
في رفقته ننصاك والخير مكسوب
ننصاك يا شيخ الكرم و السخا به
 
عساك في وادي عن الشر محجوب
ينشر عليه الخير من طيب ما به
 
عساك من سوّ المرض غير مصيوب
والشر عن دار السعد صك بابه
 
والله يشمل بالفضل كل محبوب
في داركم واللي لكم من قرابه
 
هذا المنى واحلى الهنا فيه مذيوب
لمن تفضل ربنا و استجابه
 
وان سلت عنا فالفضل دوم مسكوب
نحمد عليه اللي من الغيب جابه
 
الواحد المعبود للخير مطلوب
ماخاب عبدٍ في دعاه التجابه
 
ماخاب من جنّب عن الشر ودروب
فيها المعاصي والخطا يكتسابه
 
ما خاب من يدي المواجيب ويتوب
ويمضي على هدي النبي و الصحابه
 
وصلاة ربي عد ما سار مركوب
واعداد ما خط القلم بالكتابه
 
رد الشاعر / سعود الكويتي
 
يا مرحباً واهلاً بترتيب و اسلوب
من خاطرٍ يحمل افراح و طرابه
 
ترحيب مصفوطٍ من الجاش مجذوب
الى قبل ما ينتقايس احسابه
 
حي الكتاب اللي لفا فيه مسحوب
منظوم شعرٍ حكّمه و اعتنابه
 
رجلٍ شريف وفي العلا فعله اعجوب
يرقى براس المعتلى ما يهابه
 
وان ساهموا في الطيب ما هو بمغلوب
له موقفٍ تلقاه حيث اتهقابه
 
ذربٍ اديب ومطلعه مطلع اصعوب
فيه الشهامه و الوفا و اللبابه
 
لاشّرت له في لازمٍ جاك موهوب
بالسرع ما يطري عليه انقلابه
 
حقه من البيضا ليا فصلوا ثوب
يوم ان بعض الناس دنْسه ثيابه
 
بقول للاّعب واجازيه بلعوب
ولا يندخل قصرٍ على غير بابه
 
وتراك يا با اشْرف بمشراق و غروب
فعلك جميل وخطتك مستهابه
 
خليت عنك الرد والقلب متعوب
واليوم طاب القلب واحضر غيابه
 
بالطش تسقيني وانا اسقيك بالكوب
والفضل لله ثم لك و الغلابه
 
الناس اجناس ولها اعقول و قلوب
وكلٍ على مقدار فعله اعتابه
 
احدٍ يغرك بالتصانيف و اكذوب
يقول و فعله ما يطابق جوابه
 
وفي الشعر ممدوحٍ وفي الشعر مسبوب
والرابح اللي معرضٍ في خطابه
 
وان صرت عند الناس قبلٍْ ومرغوب
اعتز لا ترضى بكسر المهابه
 
وتذكر سليم تقول هو خير مصحوب
وسليم وافي واسنعه يندرا ابه
 
سليم تفرح به اذا جاك موجوب
عز الله انه في السفر ينغزابه
 
ابو حمد عقله ثقيلٍ و مقضوب
ولا يهوجس بالردى في شبابه
 
من رابع الطيّب رقى راس مشذوب
ومن رابع الخيّب سكن في ضبابه
 
للطيب نيشانٍ و للخبث منصوب
وكلٍ على شفّه يسنّع اركابه
 
صلاة ربي عد ماهب دالوب
على نبيٍ للهدى يقتدابه
 
 
الشاعر/ سعود بن عبدالعزيز الكويتي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر