دلـو بـوحـي - سليمان المانع

يا دلو بوحي جذبتك جيتني شلق
تارد تصدّر ولكن منت لاقيها

وقفت هنيّا ولا تحوّل ولا ترق
أدمت سيامي حبال الرمش تقصيها

نهار الاحزان ليل أشرب ظما الفرق
يوم المسافات تطويني وأنا أطويها

أقلب أوراق تاريخ العطش وألق
أشياء أبيها وبعض أشياء مابيها

الله عطاني جناحيني عشان أشق
أقرا فضاها وأنا أجهل سر أراضيها

شف وجنة الشوق من خنق الزمن زرق
ناظر عيونه يتيمه كيف أبكيها

كانت سحابه ولاهي معذرة أنقى
أخاف تزعل ومن يقدر يراضيها

كانت فلانة تسافر للسما طرق
تمشي وحدها ولا بنت تباريها

هدية الله والله لابغى ينق
يدني الهدايا على مقدار مهديها

مرّت أغاني وضجّ الجمع يا عنق
لا واهنيّه حبيبك قلت أسمّيها

ومن باق عهدك يا علّه يوم ما يبقى
ياركعتينٍ سهيت وجيت أصلّيها

لعيونك أدمي وذا دلوي رجع شلق
أبدّل حبال خادمها وواليها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر