غط جناح الحزن على أكتافي
فما وجدت إلا قلمي يزف إلي كلماتي
ينادي غطاء من صقيع الغربة يحميني
ينادي كأسا من مر الزمان يرويني
أحببتها ، أدمنتها و حلمت أني أملكها
فإذا بها تجعلني عابر سبيل في قصص حبها
تركتني ... تركتني وحدي أروي بدمع ألامي
أزور تارة طبيبي و تارة عرافي
ما وجدت إلا طريق البحر أمامي
زرته فردني خائبا
يكفيني يا ولدي ما أعاني
فعدت منكس الأعلام أدراجي
أرتمي بحضن قلمي و أوراقي
أنقش بحبري قوافية أحزاني
فقدتك ... فقدتك
لكن لم أفقد وجهك
مصدر إلهامي
فإليك إعترافاتي
أنني متيم بك حد الممات

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر