استهلال
 أقدم قصيدتين :
 - " لن أموت يا فردوس"
 - " الحياة أمل يا ندى "
 في معارضة قصيدة : " يا بنيتي …!"
 للفيلسوف والشاعر الألماني أرثر شوبنهاور
 هذه القصيدة موضوع معارضتنا الشعرية تطفح بأصناف الألم واليأس ، والإحباط والإكتئاب...مشاعر جابت وجدان شاعرنا بطعم المرارة …مرارة وتشاؤم تحكي "حوار تاناتوس مع إيروس" على هامش " الشيخوخة "...حيث تنكسر الحروف على الشفتين...هناك تغطس الكينونة في لجة الوحدة ، والعزلة ، على ضفاف وادي النسيان...هناك تتبخر الذاكرة ...وتقمع الروح في بوثقة الصمت...هنالك تترهل العضلات.. وتغزو التجاعيد تقاسيم الوجه...فتبا رح الحرارة أركان الموجود...حيث تترنح الساق… والكل يعانق " فضية " الشيب...هناك يرى شاعرنا في مناجاته " ابنته " شعرا ...الوصول إلى عتبة " الموت "....
 لقد كانت قصيدة " شوبنهاور " : " يا بنيتي " إحدى الكؤوس التي رشف منها : نيتشه ، وهايدجر وسغموند فرويد ...والدادائيين...و السرياليين… "رحيقا " مرا ...لا يرى وجود الإنسان سوى من أجل الموت ،إننا حسب الإيقاع التشاؤمي
 لهذا الفريق…" جئنا ...لنموت "...وأن تاناتوس وجد ليضع حدا لإيروس…
 لقد كانت قصيدة " يا بنيتي" عصارة روح تشاؤمية أتقن شوبنهاور...نظمها…
 من أجل ذلك قدمنا قصيدتين مهداتين اولاهما لابنتي: الدكتورة فردوس بعنوان: " لن أموت …يا فردوس " والثانية لأختها المهندسة ندى بعنوان " الحياة ..
 أمل يا ، ندى "...
 ولعل العنوان بالقصيدتين يعكس أبعاد معارضتي لتشاؤمية شوبنهاور وفريق " الكورال " الذي نهل من …" جبه "..!
 برادة البشير فاس في : 24/01/2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر