أمل...العشق
 في معارضة قصيدة الشاعر الألماني الرومانسي
 فريدريك شيلر
 بعنوان : " أمل "
 اليائس...عن الكلام…
 يصوم..!
 ومن يداعبه...طيف…
 الأمل..!
 يدمن حلما...مساحته...
 بالفؤاد...متاحه..!!
 ******
 والصمت...ينذر…
 بانفجار..!
 فكتم...طاقة..!
 بعين…" إبرة "...
 عند...خيبة..!
 يذيب...زمام الصبر..!
 و" قطمير "...ستار…
 أزاحا..!!
 ******
 تتبعثر...حروف الكلام…
 بفهم...الكئيب..!
 وفقدان...النفس بالزمن
 إحساسا..!
 ينسي...رغبة عد…
 الأيام..!
 وغموض...اليائس ينفي…
 الإفصاحا..!!
 ******
 ناظر...الحبيبة كناظر…
 لحظة...سعيدة..!
 تراه...يحصي الثوان..!
 وطولها...يذكي شوقه…
 للآتي..!
 وحلم حامل…" تميمة "...
 العشق..!
 يرى في كل ...." صهوة "
 حقا...مباحا..!!
 ******
 الشيخوخة...يا " شيلر"..!
 كالريعان…
 لا تعد سوى ببنان…
 الأمل..!
 دفعا....ل" آت "..!
 أو ...شوقا لوعد..!
 وروح اليأس...ترى
 في التسلسل…" عودا "...
 محبطا..!
 بالحلم...أطاحا..!!
 ******
 والفتى...كصبية..!
 لا يقنع...ب" الفضل "..!
 فعين...الطموح…
 ترنو...للأفضل..!.
 وهل أفضل...للريعان...
 من لحظة...تسقي الروح…
 بماء... الفرح…
 قراحا..!؟
 ******
 للشباب...بريق للعين…
 ساحر..!
 يخالف...انطفاء…
 كانكسار...مرآة بصورة…
 عجوز..!
 كشظايا...روح يائس…
 توقع... بأركان الكيان…
 نواحا..!!
 ******
 سمة...الأمل يا " شيلر "..!
 بمرآة...مصقولة..!
 فليس في الأمل...تدرج..!
 فالتدرج...يزرع…
 حيرة..!
 حيرة...لا ترى في الكأس…
 عدا...فراغا..!
 فلا يزور...الأمل …
 وجدانا…
 إلا...إذا كان رحراحا..!!
 ******
 لا ينسج...العقل حماقة…
 سوى ، في قلب يائس..!
 وأبعد مدى…
 في الغباوة..!
 نحر...جيد قد بالتفاح...
 للبهجة…
 مذ داعبته...حواء بالقبل..!
 فباح بحروف...النشوة…
 ومن الوصاية…
 ارتاحا..!!
 ******
 مذ ...أطل الزمن…
 عند ظل…" شجرة المعرفة "...
 وعى أهل...الأمل بوحي…
 من حواء..!
 أن فاكهة...الأمل …
 كفاكهة...العشق...
 حلالا..!
 فلا يحاسب...عاشق الغد…
 إذا نداء الأمل...بعمقه…
 صاحا..!!
 ******
 برادة البشير: بأرشيفي الخاص تشرين الأول 2000

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
دقيقتين و 53 ثانية
© 2020 - موقع الشعر