ما العشق...يا جدي؟ من ديوان ما العشق يا جدي ؟ - برادة البشير عبدالرحمان

ما العشق...يا جدي؟
**************
 
 
رِجل بالمهد...وبنان...
مداعبة للنهدِ...!
وسؤال ذات...الخمس
يفتح نوافذ...حدسي
دون حدِّ...!
سؤال بعيون ...مشرقة
تطل...بعين العشق
على الغدِ...!!
******
ما العشق ...يا جدي ؟!
سؤال يؤرق...نومي…
يقطع بالسهاد...حلمي...!
ألا تسعف...قلق روحي…
فتسقي...فؤادي برحيق
راحة...!؟
راحةٌ تشفي صدري
من عناء…التنهُّدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
فهل لك ...يا جدي...!
أن تأخذ...بعقلي...!
فأرسو...بمرساة الفهم…
منصة...تطمئن قلبي…
ف"الآتي"...يحتاج كمبحرة
لراحة… " جُودِي "...!!
******
العشق يا بنيتي...مشاعر
عواطف ...وجدان...خبرته
ترسم على الخدِّ…
بحرارة الشوق…
طيف ألوان…
كعصير الشروق
يتوج غمامة...صيف
بلون الوردِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
وما المشاعر...يا روح ماما...؟
وما العواطف...والوجدان...؟
وما الحرارة...وما الشوق...؟
وهل عصير الشروق كالذي نشربه
بالصباح...؟
وما الفرق بين سحابة " كانون "…
و سحابة " آب "..؟
وهل يورق " آذار " على السحابة
كي يهدينا ...روعة الورد…
بلون خدِّي...؟
******
ما الطيف يا جدي…
وهل للسحاب " تاج " كتاجي…
كالذي ارتدته ... عاليس
في خليج " أوتيكا "…
أو جميلات " طيبة " كنفرتيتي…
هل تاج السحاب يا جدي…
كتاج ماما ليلة عرسها…
أو تاجي...في ذكرى مولدِي...؟
******
 
 
 
 
المشاعر يا قرة عيني…
من الشعور ...احساس…
بالفؤاد ...يَجُبُّ عميق…
العشق لا يخالج...إلا من كان
واسع الجنان...يعانق الحبيب
في القرب…
ويهفو له بالشوق...عن بُعدِ...!!
******
وما العواطف يا جدي...؟
العواطف يا بنيتي…
من العطف ...والتعاطف...!
ومن ارتوى بحليب الأمومة
لانت روحه...للعاطفة
فكان قلبه للتعاطف بالعشق
الْطَفَ من اللطف…
في الوصال...دون حدِّ...!!
******
 
 
 
 
وما الوجدان ...يا جدي...؟
الوجدان ...بحر من المشاعر…
نهر دافق...من العواطف…
من خبر العشق ...استحم
في أديم الحبيبة…
فهل بحر الوجدان مثل مسبحنا...؟
أو كبحر إجازة الصيف...؟
بحر العشق...يا بنيتي…
كرضاعة الحنان...من النهدِ...!!
******
وما الحرارة… وما الشوق...؟
يرجو...الخلق...!
دون أهل العشق…
من طوفان العبث...نجاة
بأعلى… " جودي "...!
وسُدَّتي...في الأعالي...!
بِرَبْوَتَين…بدفء العشق
نجاتي...أليفة النجوى...!
بالعين...تطل على نهدين
بأريج ذكي … كالرَّنْدِ...!!
******
 
 
 
 
 
سدة نجاتي...بالعشق
تفوح...بعبير منثور...!
يداعب أنفي...مذكيا
شوقي...كشوق حوائي...!
كأن نثر أريجِ ...ذات الجمال
أجراس...!
تجدد وعدها...لي وحدِي...!!
******
الحرارة...؟ لم أفهم يا جدي...!
الحرارة ...يا بنيتي…
كلهيب نار...فلا يرجو حرها
سوى، من عانى رعشة البرد
والعاشق بدفء الحبيبة…
لا يشكو قرا...إلا عند البعدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
وما الشوق...؟ وما علاقته…
ببكاء...طفل رضيع...؟
الحضور غاية العشق…
بروح تهفو...للحلول…
بذات...الحسن...ليلى...!
وغفوة...من عينها…
تؤجج شَوقا...لا يسكن…
دون ...نهد، بلا قَيدِ...!!
******
وما الطيف ...يا شيخ العشق...؟
طيف العشق...يا نطفة العشق
كنبض نور...يرسمه الشوق
بخيال العشاق...في الغياب…
وعند لحظة غفوة...أو سهو…
فصورة الحبيب...بالخيال …
موشومة...!
رسمها ...حاضر دون جُهدِ...!!
******
 
 
 
 
 
وما السحابة...؟ وما يفرق " آب "
كن توءم...كانون...؟؟
دورة الحياة...يا فلتة الزمن...!
دورة...في الورى...فصول...!
فشتاء كانون...لا كحرارة…
آب...بعد تموز...!
فالشتاء...ليس صدفة…
في الإخصاب...كسحابة صيف...!
ندى الصيف...يطل دون ...وعدِ...!!
******
أما سحاب العشق...فمدرار…
لا يعرف...رتابة...المواسم…
فصل العشق...ربيع…
كصلاة...الوِتر...تمهد للطواف
بكعبة...الجمال...عند رغوة الليل...!
بعواطف لا تجف...نداها نابع…
من يم الوجدان...دون قفل…
وبلا...قيدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
على رسلك...يا " فقيه " العشق...!
نفحة...نفحة...كي أروي...عطشي...!
ما عصير...العشق...؟
عصير العشق...يا عين...جدي...!
لا كعصير ...مائدة الصباح...!
مشروب عصير العشق…
بالعين...والأذن…
بالوجدان...راقص...!
إيقاعه...بطعم الخُلدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
العين يا جدي...تدمع…
فكيف لها أن تشرب...!؟
والأذن للسمع...كما قالت
أستاذتي…بالقسم...!
وهل للرقص علاقة بوجدانك
يا حكيم...الزمان...؟
والعواطف...هل هي من أصناف
الطعام...كي يكون لها...طعم...!؟
الأمر...يا بنيتي...يحتاج إلى…
ذوق...!!
ذوقك...يا حبيبتي...كالورد
لا تتفتح البراعم...قبل…
زيارة...السنونو...!
فالحياة...سفر ...بألف بند…
وبندِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
جدي...يا جدي...لم استوعب
معنى الوجدان...بعد...!
ألا تنزل من " سهيلى "...
فعقلي...أبعد عن الأدنى…
فكيف...بالزهرة...و سهيلى...؟
بَسِّطْ...بسط...!
فالبساطة... أوفى لفهمٍ…
مُجدِي..!!
******
التبسيط...في العشق …
كالتقسيط...في الدَّيْنِ…
يطيل عناء النفس…
فالعشق...يا بنيتي...كالإيمان
يحتاج...قفزة في الفضاء...!
والجوهر... لا يقبل...قسمة
فكيف...يرتاح...العشق للنقدِ...!!
******
 
 
 
 
 
كلما...تناسلت أسئلتي…
ربا...غموض...لسان العشق…
فهل من إضافة...في الوجدان
عَلَّ ذوقي...يتفتح...قبل " فصلي "...!
بحلول...موسم وردي...!!
******
الوجدان...يا مفتاح بهجتي...!
من الوُجد...!
والوُجدُ...ذروة العشق ...!
والوجد...من الموجود…
والموجود...من الوجود…
ومن عاش دون عشق…
على العدم...محسوب...!
في دجى...الغيب...كلَحدِ...!!
******
 
 
 
 
 
فما خالَ...طفل ...!
ولا حلمت صبية...في غفوة
أو سبات...!
ولا تصور شاعر...أو رسام
فكرة...أو لوحة...إلا كان لها
في " لوح "...الطبيعة ...نموذجا
حافزا...ملهما...وَحْيٌ يتنزَّل...بالحدس
شلال...يسقي الوجدان...بالمددِ...!!
******
أبصم...بالعشرة يا جدي…
أن دوار ركوب البحر…
يخطف عقلي...!
قد...أهجر عشقي لعلم الحساب
فأغطس... مثلك في بحر " السَّلْفَسَةِ "
كي افهم...ما تحدس...وتحدس قلقي...!
هي الفلسفة يا بنيتي...لا " السلفسة "...!
والرياضيات...أُولَى عتبات التفلسف…
وما العشق...سوى رياضة الروح…
والأصل...في الوصال…" تسبيح "
في اتصال...بلا عَددِ..!!
******
 
 
 
 
ما دمتَ يا جدي...تأبى براح
أبراج...السماء...!
ألا تشرح لي ...علاقة السحاب
بالتاج...والشمس...!
فعجائب العشق...تذكرني…
بقصة...آليس...
وجلجاميش... وسميراميس...!
فَهمُها...كتعبير الحلم…
مَيْلِي...لها يعز على...الصدِّ...!!
******
الشمس ...كنه الحياة…
على الأرض...يا قرة عيني...!
ونبع...إحساسي...بالجمال...!
فما الفن...سوى " انطباع "...
بلوحة...الشروق...كالغروب...!
شمسنا...يجللها...تاج…
بألوان...الطيف من سحاب…
يعكس الروعة...بالضوء...!
أحلى " داء " للشاعر...مُعْدِي...!!
******
 
 
أصبحت لذة...الغموض…عندي
كلذة...حَلوى...العيد...!
فما معنى...حواء...وليلى...!
وما الحب...والحبيب...
وكيف يعمم العشاق…
لفظ الحبيب...على الذكر
كالأنثى...كطفلة...مثلي…
حتى الكتاب...يغدو...محبوبي
يا جدِّي...!!
******
حواء... يا بنيتي...!
كنه...الحياة...بها وفيها…
نطل...من خوخة " الحي "...!
وما " القيوم "...سوى" حي "...
لذاته...واصف...
والحياة...سوى سيل...من كونه...!
لذلك...كانت حواء...حياة
بالتوليد...وروعة...بالجمال والجميل
فسحر...العطاء...فريد...!
متميز...كالفذِّ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
حَلِّقْ...حلق...ما شئت…
فأنا...معك في متعة التحليق
محلقةً...فراحتي بالسؤال…
كالسًّنونو...لا في الخمول بالعش
بل...في التحليق...برحاب...السماء
فما علاقة الوجدان...بالبحر…؟
يا جدي...فسؤالي...مهما قَمعتُ
يطل...من عيني...في عَنَدِ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فما علاقة الوجدان...بالبحر...؟
اللغة يا بنيتي…" كرسي " الحضارة...!
عليه الإبداع...استوى...!
وُسع سريرها...السماوات والأرض...!
تجُبُّ...الكل بجُبِّها…
دون … قيد...بألف مفتاح...ومفتاح...!
عدا في العشق ...يا قرة عيني...!
اللغة...تتسول المجاز…
لتغني… " قول " العشق...!
قول...يشكو قصورا…
في احتواء...بحر الوجدان...!
بحر العشق...ب" مد " دون جزر…
مدنا...كليلة القدر...بألف مدِّ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
هل العشق...ضروري...لحياتنا
يا...جدي...؟
لولا العشق...يا نبع معرفة…
بكم سؤال...!
ما رسمت حواؤنا...لوحة
بخيال ...الطفولة...!
لوحات...عن البدر…
فالبدر ...وليلانا...منذ الفتق
داما...في عناق...!
عناق...أحلى من غبطة…
الرغَدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ومن...تكون ليلى العشاق
يا روح ماما…!؟
ما ليلى سوى ربة العشق…
سليلة...رغوة " الليل "...
مبدعة...الإيقاع...في مواويل
العشاق...!
لا تسكن روح العشاق…
دون لحن...تصوغه عيون ليلى...!
ولكل عاشق...ليلاه…
يناجيها...فينجو، من قرف النهار
وغاية النجوى...وصال ...
" نَهْدِي " ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
وما الحب ...والحبيبة…
يا " منجدي "…؟
الحب عاطفة...تحوي الكينونة...!
لا تخص...الأنثى...!
الحب ...ناموس كوني...!
به...وجدنا...!
وفيه...نحيا...!
لولا...الحب ما كان...هناك
ورد...ولا أريج...!
ما كان...هنالك طلع…
ولا لقاح...ولا نكاح...!
فكيف يكون الكون...دون
حب...!؟
دون أحبة...في عناق...!؟
وما الحب ...سوى " أبٌّ "...!
والأبُّ...يا ثمرة ماما…
رُطَبُ ...الفتق...من أزل…
أزل...العشق أبى ميلاد الزمن...!
يا فلذة...كبدِي...!!
******
 
 
 
 
 
ما القبلة...يا جدي...؟
وما علاقة...اللثم بالشهد...؟
كلما...اعتصر العاشق...
شفاه حوائه...!
بمد...اللثم...عند عناق
رموش الهوى...!
تُراقص...نجوم رغوة الليل…
وجدان ...الهنا...!
في غفوة...تسيل نشوة…
كذكرى…أنامل الأمومة…
تعصر نهد الحنان...!
أناملها...كحرارة الشمس…
تحرر...نطفة العسل…
من ...الشهدِ... !!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
وما الأريج...يا " بابا "..!؟
وما علاقته...بالعشق يا جدي...!؟
الأريج يا عين البراءة…
سحر...!
سحر الأريج ... ينفض غبار
" الخمول " عن الذهب...!
فتأتي ذراته ل" الصمغ "...
طوعا...!
فهل...يعز على الأريج …
سوق العواطف...في لجة
العشق...!؟
بالهمس...قبل اللمس...!
والشم...قبل اللسان…
أَلَانَ...الأريج القلوب…
من أقدم...عهدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تقول...يا جدي العشق
جوهر...!
فهل يكشف...عن " كُنْهِهِ "...!؟
كل التجارب...يا حبي...!
قابلة...للنبش...!
تفضي...بالسر...عند الفحص...!
تجلو بالسبر... والنقد...!
سوى تجربة العشق...!
عواطف...بكثافة لا تنضح
بسر...لغير أهل الذوق...!
فلا تغامري … قبل " الأوان "…
بالنبش...والنقدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
لعل...الغموض...يغشى
طارق...باب العشق...!
فهل ذاك…
أصل عازب… إذ يخشى...!؟
كلما ...حاول " الغريب "...
إطلالة على جرة العشق…
يلفه...عند كشف الغطاء...!
ضباب...الغموض...!
فيخفي...خيبة " الأمل "...
بحكاية " شر "يسكن الأنثى...!
ولو جهاد النفس...بالعشق...!
لأدرك…" الأمل " في "قرارِ"
الجرة...!
العمق...دوما يستر عن …
عَمَدِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
لست أدري...يا جدي…
سببا...لستر...يبيض...لنا
غموضا...!؟
الفضول...يا عين حدسي…
دون إيمان...بجدوى العشق...!
يسد باب...الشوق...!
ويُعمي بصيرة …" غاو "...
كزير...كعابث...!
وبصيرة العاشق...بالإشراق
تُماهي...الذات بالخلد...!
فتطيل أجل حوائي…
بطول...أمديِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أفهم يا جدي…
أن العشق ...بد الإنس...!
إن كان الماء...كالقوت
بد كائن...يشقى بالفعل…
والعمل...!
فلازمة...أهل الذوق...!
في محراب الجمال…
شوق...وإشراق...يشرق
الروح…
دون شمس ...أو بدر...!
هوى العشق...نسيمي
كحوائي...بها هيامي...و بُدِّي...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لعلي أرى يا جدي…
أن للعشق...غرض...مخفي...!
بنفس يعقوب...يا بنيتي…
غرض...فريد...!
وغير ذلك ...أفرغ من فؤاد
" يكابد "...!
أما عصا ...العشق
فلا يهش بها...إلا على الذوق
وله ...في الهوى...مآرب أخرى...!!
مآرب العشق ...كحبات الرمل...
يعز على العابرين…
إحصاؤها… بالعَدِّ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فسلالة...العواطف…
في العشق...بِغِنى طاقة الوجد...!
إذا حَمَّتْ...عند الوصال…
يَجِدُّ...الجِدُّ فلا يطول القارئ…
سفره...!
مهما...كد...!
دون حرارة...الوُدِّ...!!
******
من أجل ذلك...أفتى
شعري...!
كأي عاشق...بلزوم الحدس...!
فالحدس...عند أهل الذوق…
بوابة الوجدان...!
من جانبه...من " دعاة " الشعر
خانه الإبداع…
فليس لحدس الشعر…
في العشق...من ندِّ...!!
******
 
 
 
 
تقصد...يا جدي…
أن سر العشق...كامن في روي
الشعر...؟
لا عشق دون...فن الشعر...!
ولا شعر...دون رغوة العشق...!
كلاهما...كآدم في حضن حواء...
مثنى...في الوصال...!
مثنى...في العناق...!
فعناق الروعة…
للإلهام...يهدي...!!
******
ومن عزل العشق عن ...شعره
دام...عاقرا...كعنين...!
كعانس...طالت عزلتها...
فأطلت...كشمطاء...
لا يزورها...طيف الجمال
بالعشق...!
مآل إلى حافة...اليأس يؤدي...
فَيُرْدِي...!!
******
هل لي يا جدي...فهم معنى
" السدة "...في العشق...؟
سدة العشق...يا بنتي…
مقامات...وقامات...!
لا يطالها سهو...أو تقصير...!
فالرسم بريشة الوجدان…
جميل...!
والخطأ في الفن...كالشعر
كالعشق...!
ينفي...غافلا...كساه…
من جنة العشق...إلى...الأبدِ...!!
******
أراكم...يا أهل العشق
لا تبالون...بالعذل...يا جدي...!
فما السر...في هذا القول...؟
لا يرنو...عاشق في جهاد…
عند حمأة الوصال…
إلى ...عذل...أو عدل...!
فعين شاردة ...كلسان
تَضَرَّس...إن تدلى...ليدلي...!
شرود...لا يذكي…
في العشق...عزيمة الردِّ...!!
******

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر