ساق...العشق من ديوان طفولة العشق - برادة البشير عبدالرحمان

ساق...العشق
**********
 
ساق العشق …
لا كأي ...ساق..!
سمكة " حورية " بحر…
وردية..!
برأس إلى الأعلى…
تسبح بعين العشاق..!!
 
******
ساق حوائي...حوتة
سابحة في لجة…
دمع البهجة..!
كلما لمست عيني…
ساقها..!
فاضت بدمع الفرح
للأسى...عاق..!!
 
******
 
 
 
 
 
 
بريقها كساق " بلقيس "...
في لجة الصرح..!
كلما خطت في درب
العشق..!
أبرقت عند : " الخطو "...
كسمكة تناجي عاشقا
" ذاق " بالعين...ما ذاق..!!
 
******
 
ساق العشق...في نجواها
تلح بالإبراق…
لعين ولهان...أن أمعن
النظر..!
فالمقلة أصبعية…
تدري قبل اللسان…
كنه...المذاق..!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
ساقك حوائي…
فص عاج...للعين بلسم
ولمسة من عيني بالساق
تسري…
بروحي...كترياق..!!
 
******
 
ساقك حوائي...بجناح
يرف بوجداني…
يتخطفني من تفاهة…
" المعتاد "..!
إلى سماء الروعة…
على صهوة ...براق..!!
 
******
 
 
 
 
 
 
كم أحلم...بجولة
بطول العمر… وراء حوائي..،
بساق عارية...وعيني
تسحر أغوار الجمال…
في جولة عشق…
بألف زقاق...و زقاق..!!
 
******
 
لا ترتاح عيني…
على السرير في حضن …
أنثاي..!
فحلم عيني كشوقي…
أن أراها...أمامي
في درب عيني…
بساق تناغي...إيقاع
الساق..!!
 
******
 
 
 
 
 
ما بين الساق والفخد…
كيان كنهد صبية..!
برأس حوتة…
كلما خطت سابحة…
في يم...عيني..!
برقصة إيروسية…
تهزني...من الأعماق..!!
 
******
 
لولا ساقك حوائي...ما دبت
عيني.في درب الهوى..!
ولا نبشت شفاه شعري…
بقوافي في سحر الساق…
بوصلة..!
للجمال توثيقا …
شغفا...وميثاق..!!
 
******
 
 
 
لا ترقص عيني...مرحا
دون رقصة ليلاي..!
فما أبدعنا الرقص
سوى تكريما لساق… أنثى..!
وكل الرقص في العشق
مباح..!
عدا رقصة الحرب…
فالعشق حياة…
يمج الدم...المراق..!!
 
******
 
خبرت " بفاس "...
أن أعز رغيف أغناه… زرع..!
وسقاية الروح لها
في " النون " نبع..!
وحليب العشق...منهله
ضرع..!
وحوتة الساق لها
في نفس العاشق...وقع..!
إليها الروح تحن…
و تشتاق..!!
 
******
 
كأن عيني...لسان يذوق
بريق الساق...بطعم العسل
وأناملي محرار...عين
تقيس حرارة شوقي…
للمس نعومة…
لطفلها كقبس…
فؤادي له … مشتاق..!!
 
******
 
كأن ساق أنثاي...بأذن
مرهفة..!
كلما سمعت إيقاعا…
" أنشدت "رقصة تناغم
موجة الصوت..!
رقصة تراقص الروح…
والعين..!
تحرر المشاعر...في اتساق..!!
 
******
 
 
 
 
 
من تأمل " موج " خطوات...
ساق أنثى..!
تناغمت دقات قلبه…
هناك...يهلل الأعمى
لسماع..!
ويرقص للروعة...مشلول
معاق..!!
 
******
 
فلا تهدأ روحي …
بعد متعة العين...من خلف
" ستار "...على سرير..!
إلا إذا… التفت ساقي…
بهاتيك...الساق..!
مديمة بالوجدان...منابع
الأشواق..!!
 
******
 
 
 
كم غافل بالحياة…
عن " روح " الجمال..!
له...في تسلق الجبال…
هوى..!
وهوى عاشق مثلي…
تسلق بالعين...في ساق
حوائي..!
فذوق الجمال…
فريد… المذاق..!!
 
******
 
ما انحني...رأس " دانتيه "
بالفردوس...لساق " ابياتريس "
خنوعا..!
فساق أنثى...بجمال
يبهر عين عاشق..!
ويدير في فضاء...التواصل
الأعناق..!!
 
******
 
 
 
 
فما أتى...ب" بلقيس "للصرح
…" اعتقاد "..!
بل عشق بالسماع…
لروعة ساق…
تلتف لها الساق…
بالساق..!
إذا العين لامستها…
في عناق..!!
 
******
 
ف " بلقيس " الخصوبة…
بجمال ساق..!
أبت " الإفصاح " عن رقة…
دون "وطء " نون...الإخصاب
فالماء...مرآة تحرر العواطف
بالعمق..!
لنشرها بالآفاق..!!
 
******
 
 
 
 
 
أيتها " الساق "...اسقنيها
بهاء...ساق..!
ساق...تحل عقدة حدسي..!
فأنظم لإيقاعها...بعين العشق
شعرا..!
يشرق بوجدان القارئ…
كالسامع…قريضا..!
يحرق...أوراق الفراق..!!
 
******
 
فمن تقع عينه على …
ساق أنثى..!
وينشد...سترها..!
آب...ل" درك " مسقيا
بثمالة كؤوس…
من " زقوم "...النفاق..!!
 
******
 
 
 
 
 
 
فنكران وقع الجمال…
في نفس الإنسان..!
علامة خلل...يشوب المنكر..!
ونكران...النعمة منكر
خارج الفطرة..!
بالجوهر...و السياق..!!
 
******
 
ما وفق " أرسطو "...
سوى في قوله" الجمال قوة "!
فاكسب...ما شئت…
وكن ما " كنت "...
فساق دون قيمة ...
بعين تافه..!
علامة جهل...و إخفاق..!!
 
******
 
 
 
 
فلا يسمو المرء...بمال
أو مكانة..!
فدون دفء الجمال…
يحيى ...كبهيمة..!
وعين الرقة...ما خشعت
لروعة..!
مقبلة...ساقا..!
بلمسة عين …
تقبيل...لمكامن الإبداع
سباق..!!
 
******
 
فذميم...الوجه غناؤه…
أفضل...من وراء ستار..!
والوسيم...كساق أنثى…
تحفة...في كشفها للبهجة
تحرير...وانعتاق..!!
 
******
 
 
 
 
 
 
القبح ...لالون له…
وما عز على النفس…
وصفه..!
دال ...على سوء يخالجه
أما بياض ساق حوائي…
فبيضة ...بريقها لم يمسسه
" تبر "..!
بياض...شفاف كشلال
رقراق..!!
 
******

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر