المصالح - خالد علي الكثيري

ستُذكي المصالح ما بيننا
ك جذوة قافلةٍ اُشعِلَت

فإن خَمَدت نارهم غادروا
و هُم في رِحالِهمُ إن بَقَت

يَحثُ خُطاهُم على غيرها
متى آنسوا النار فيها ذَكَت

وغابوا إذا النار قد آذنت
ومن شررٍ في لظاها خَبَت

فبئس الصحاب الذين أتوا
على مارجوه ، وإن أوشكت

تغيبُ مصالحهم عندنا
تقفوّا وجوها وما أوهبت

ألا خبّروهم بأن لنا
قلوبٌ ومِن فِعلهم تعِبت

على ما أرادوا نكونُ لهم
وعينٌ ب نُكرانهم ما بَكت

نَجُرّ مع الناس خيباتنا
وعينٌ مع الله ما خُيِّبَت

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر