حال المفارق

لـ ، ، في العتب والفراق

المنسابة: 2018/11/30

التقييم
يالله رضاك صوت الطيور يصدح
 وعرف الشُقر على الخدود فواح 
 يشفي صدور العاشقين و يشرح
 وحال المفارق ينتحب يقول آح 
 من غاب عاد ومن سرح تروح 
 وانا حبيبي مادريت اين راح 
 ولى وسار وسابني لحالي 
 ابكي النهار واقهد الليالي
 الكل حولي منتشي وسالي 
 وانا اهيم ولا دريت مالي
 كلما اذكره يزيد انشغالي 
 والدمع من فوق الخدود سراح 
 ذكره ببالي مُش على لساني
 حيران اردد ليش ما اتاني
 ياحيرتي مدريش هل نساني 
 والا معاه غيري حبيب ثاني 
 رب العباد في حبه بلاني 
 وانا فؤادي في الغرام سمَّاح
 همس الشروق ذكرتني حبيبي
 هيجت شوقي زدت من نحيبي
 واشعلت نار الهجر في قليبي 
 في داخلي آهاتي تغتليبي 
 الهم قسمي والسهر نصيبي 
 فكيف انا شسلى وكيف شرتاح

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2018 - موقع الشعر