حين تهجر فراشات العشق روضة بلقيس
 *******
 الفراشات...
 بعمر الورود...
 تدوي
 تذوب... بسرعة البرق...
 كشعلة... ولاعَه...
 ********
 كأن سر "التحول"
 من دودةٍ... زاحفة...
 إلى... جمال طائر
 ليس ... للكل...
 مشاعَا
 ********
 والسر... أسرار 
 ك"مكنون" النيل
 في "بهو"... آمون
 سادنُهُ... بقِنٍّ 
 يقفل... مصرعَا
 ********
 وما... اعتلاء الحية
 تاج... الفرعون
 سوى...
 حفظ... سر "خلد"
 من جلجام... ضاعَا
 ********
 ومن رام
 سبر... سر الحياة
 عانق عين حواء
 فاغْمِسْ ... بحبْرها 
 إن ملكتَ... يراعَا
 ********
 فيراع ...الشعر...
 لا يتنفس... سرًّا
 إن لم... يسقى
 ينبوع ...عين
 يبرق... إبداعَا
 ********
 فليس... عبثا 
 اخذ... نفرتيتي 
 العين ...قلادة
 فعين ..."حورس"
 كحواء...
 تروي الجمال ...إشعاعَا
 ********
 فبريق ...العين
 بالحدس ...ناطق
 وتميمة...
 كنعانية...
 تزيد... العشاق 
 مناعَه
 ********
 فعين البلادة...
 تسقي الروح...
 ضحالة...
 وعين الحقد...
 تشيع... بالبراءة
 ألما ...وأوجاعَا
 ********
 ومن سقاه...
 "عاسوقُ" الأمومة...
 انْجذَب...
 لِنهْد العشق ...
 فالتعاطف ...كالحنان...
 ينبوعه... رضاعَه
 ********
 ومن ثمل ب"ناهِرِ"
 العشق...
 كمن سبح ... بنهر الحنان
 دام ...فُلْكُهُ... في الحياة
 شارعا... شراعَا
 ********
 فقوام... فلك العشق...
 ب"أعين" العشاق...
 بالتعاطف... مجراها
 ومرساها... بالوصل
 في القلوب...
 يرسو ...مطاعَا
 ********
 اِنْسَ ...هواجس الغفل 
 انس... وساوس الجهل
 فتميمة...
 عين العشق
 مناعة... تبطل
 كم ...إشاعَه
 ********
 رؤية ...العين
 كرؤيا... الحدس 
 كحساسية ...الأذن
 كخلايا... اللسان 
 في التواصل... عواطف
 أنواعَا
 ********
 ولمسة... الوصيفة 
 لبهاء ...العين 
 كلمسة ...رسام بلوحة
 زادتها... روعة 
 والدهشة... تزيد العشق... 
 أتباعَا
 ********
 من حُرِمَ ...نعمة... 
 العشق 
 أدمن ...في الحياة ضياعا 
 وخصوبة روحه...
 بثمن... بخس ...
 باعَا
 ********
 فالعشق ...خطاب 
 مفتوح ...
 للنفوس... فاتح 
 والفراشات... 
 عند إطلالتها من الشرنقة ...
 تغير... بالأرواح 
 أوضاعَا
 ********
 عانق... العشق 
 في الورود ...بالفراشات 
 برقصة... "ايروس" ...
 بلحن ...الحسون 
 فمن خَبِرَ... العشق 
 ما ظمئ ...وَلَا جاعَا.
 ********
 فقلب عاشق... 
 بالحدس... نابض 
 وميضه... يعانق الحق... 
 يغازل... الحقيقة ...
 إن ...خصوبة الأنثى... 
 راعَا
 ********
 لا تفصحُ ...سِمَةُ الخُلد ...
 سوى ...بعين العشق 
 فالخُلد... كحلم جلجام 
 إن ثمل... 
 بخمرة... الشعر 
 بخمرة ...التعاطف 
 شاعَا
 ********
 لذلك... 
 أوصتني... ماما 
 أن... أَنبشَ بالشعر 
 في ...رموز العين 
 فمن... ذاته ...روت 
 شعرا ...
 في فضاء... العشق ...
 لا يعرف... حقدا... أو نزاعَا
 ********
 وادي العشق ...
 كرموش العين... ناعم... 
 كحليب النهد... 
 في العبث زاهد ...
 مسالم ...
 لا يرد ...للغريب ...
 صاعين... أو... صاعَا
 ********
 لسان ...الألم 
 موجع ...
 لراشد ...كطفل 
 بالأذن ...
 دون ...اختبار...
 سماعَا
 ********
 ومهما ...تعاطف 
 السامع ...
 في حضرة... المكلوم ...
 تبقى ...المشاعر... 
 بالهامش ...
 انطباعَا
 ********
 تعانق ...الرموش بعضها 
 عند ...البكاء 
 وغمض... العين 
 عند ...النحيب
 ينسيها... البدر 
 فيخُضُّ... الفؤاد... لوحده 
 عذابا... وصراعَا
 ********
 وبسمة ...العشاق 
 تشيع... بالوجه ...
 انشراحا 
 تفتح العين... 
 كشقائق النعمان 
 إذ تتنفس ... أريج 
 آذار
 فتعم ...البهجة 
 بالعشق ...أصقاعَا.
 ********
 فالألم 
 لا يجادل ...بهجة العشق 
 إلا ...غدرا 
 وخبرة... بسمة العشق ...
 تغازل ...طفولة 
 ولا تزور... 
 رعاعَا
 ********
 فصاعد... درج 
 العشق ...
 ليس ...كنازل 
 دَرَكَ... الألم 
 يزيد... النسيم ...
 أريجا 
 كلما... زاد العاشق 
 ارتفاعَا
 ********
 لأهل ...اليَمَنِ ...
 مِنْ "عاد" 
 جبل... بنهدين 
 من فرط ...عنفٍ 
 صامِتٌ 
 فالحب... يَأْبى 
 كذا ...أوضاعَا
 ********
 و"لَباَنُ"... حوائي 
 بنهدين... ناطق 
 فطرته ...
 العشق 
 وعن الم ...الصمت
 مُذْ ...نبض 
 أدمن... امتناعَا
 ********
 شعور... الألم... 
 يتيم ...
 لا يحتاج... تأويلا
 وعواطف... العشق 
 تناجي ...الحدس 
 تعبيرا... 
 بعواطف ...تتناسل 
 أصنافا... وأنواعَا
 ********
 شعب... دون عواطف
 تائهٌ
 وعن كل ...مَزِيَّةٍ 
 مائل ...
 فالألم... يشيع بالنفس 
 فوضى...
 تتداعى... لها العواطف
 تباعَا
 ********
 فجوع ...العواطف 
 على... الروح 
 بالتعصب...
 وليس... جوع الجيوب
 ما يشيع ...
 مجاعَه
 ********
 لوح ...الكون... محفوظٌ
 له ...كَمْ ...رَفٌّ 
 بحدسِ... حواء 
 لا يفضي ...بسره 
 سوى... لعاشقٍ ...
 فمتى كانت العواطف ...
 بضاعَه
 ********
 تموضعتْ ...
 خلايا عشقي ...
 بخلايا... حوائي ...
 كخلية... نحل 
 تَرَاصٌّ... 
 تداعى ...له الجوار ...
 وانْصاعَا.
 ********
 العشق... لا يغازل... 
 أرضا ... يَبَابًا 
 العشق ...كَالنَّيْلُوفَر... 
 لا يبارح "ماء الخصوبة"
 وضَعَ شانُكُمْ... 
 كرامتنا ..."ضِعَةٌ" 
 العشق ...يمقت "وضَّاعًا" 
 مهنته... "وضَاعَه".
 ********
 العشق ...لا يتفتح ...
 في... فضاء العنف 
 العشق ...لا يبارح ...
 "ماء ...الحياة"
 فظَعَ ..."إنَاءكُمُ" 
 كُرْهًا...
 أمركم... فظِيعٌ 
 والتعاطف ...
 لا يُسَاكِنُ ... فظَاعَه.
 ********
 اَبَعْدَ... "دَهْرٍ" 
 إبداعا 
 يعلو ..."صوت البوم" 
 وَلَغَ... "العنف" 
 ‏بإِنائكُمُ...
 بَلَغَ... الزُّبا 
 قَابَ... البَلاَ 
 عانق... الوَبَا 
 رفقا... بالطفولة...
 بَلغْتُمْ... شناعَه.
 ********
 تحوَّل امركمُ...
 من أَيضٍ... للبناءِ
 الى هدمٍ...
 وأَمسى فنُّكمُ...
 في الشعر و النحت...
 بالحربِ... صناعَه.
 ********
 يسعى غيركمُ...
 بذلاً...
 في الحرثِ...في العلم و الفنِّ...
 و تَشقى... طفولتكمْ.
 في القتالِ...
 قتامةً...بذلَ...يناعَه.
 ********
 فكيف...يَغدو الألم .
 إيقاعَ... يومكمُ...
 ثكالى...
 وأزهارٌ...قبل التفتحِ داويَه.
 امركمُ اضحى.
 بين الأمم... بِدْعَه...
 وإبْتِداعَا.
 ********
 الطفولة...بهجةٌ
 على سريرِ الحياة
 و في كل روضةٍ...
 زهورًا...
 الطفولة...زهورُ العشق...
 رمزُ...وداعَه.
 ********
 للناس مَسامٌ...لتنفس ...الفرح.
 انعاشٌ لوجدانٍ...
 و مسامكمُ... مشمعةٌ...
 كَهَرِمِ... "السباعِ".
 تلهتُ...دون ظلٍ...
 لعينٍ زائغة...
 اشباعَا.
 ********
 جَلَا... امركمُ...
 بانَ...حُمقكمُ...
 جفَّ...وُجدانكمُ...
 تبخر صوت الصدقِ...
 بينكمُ... قناعاَ...
 ********
 لن تَنْتفِخون...
 بالمشىِ على الماء...
 حفاةً.
 فالخشبُ...افضل منكمُ...
 تعكيراً لماء العُربِ...
 لا يحتاج مِجدافا...
 او ذراعاَ.
 ********
 لاَ تَحْلُمُوا باكتساح السماء...
 تحليقا.
 فالذباب بسماءِ...
 حربكمُ...
 جعل من اشباح طفولتنا...
 متاعاَ.
 ********
 وصفتِ العُرْبُ...الحربَ
 بالشعواءِ...
 ولواؤها بيرقٌ...
 من بريقِ...الانواءِ...
 قسمةٌ "ضَيْزَى"
 لا تَبِيضُ... نجاعَه.
 ********
 يا أحفاد... بَلْقيسْ
 أسلافكم... في "سومَرْ"
 بنوا ...حضارة 
 ب"حفنة حروف"... 
 أضعتموها ...بإضعافها
 فهل "السعيد" 
 لم ...يلدْ 
 سوى ..."سِباَعَا".
 ********
 يا إخوتي ...
 في بَلقيسْ 
 درس..." بن ربيعة" 
 من" جهالة...الجاهلينا "
 ألا... يكفينا ...
 مَآلُ... "صغير غرناطة" 
 وضوحا ...ونصاعَه.
 ********
 رفقا بالقوارير... 
 فوُجْدانُ العُرْبِ 
 "كان"... مؤنَّثا 
 و الجاهل ...
 لا يدري تقديس السلف... 
 ل"مَنَاةَ " ، والعُزَى ,عِشْقًا 
 فمعبودة ...العاشقين ...
 "كانت" بينكم... 
 سُواعَا.
 ********

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين