شلتني الدهشة 
 فتحت فمي لصفير العاصفة 
 كنت بلا هيئة تذكر 
 بلا ملامح 
 طويلة كنخلة 
 متشعبة كأيادي الإخطبوط 
 على الناصية ذاتها مرّت شاحنة وسيارة أجرة 
 مرّت شاحنة أخرى محملة بأثاث قديم 
 سقطت بقايا الخشب على جانبي الطريق 
 شلتني الدهشة 
 بهدوء أخذت أزحزح قدمي 
 مددت يدي لأمسك ظلي 
 فاختفى كخيوط الضوء 
 مرّت الشاحنة الخامسة 
 مرّت الشاحنة السادسة 
 غابت الشمس نهائيا 
 تعطلت حركة الشارع في ثانية
 بينما ظلت تتراقص من حولي أذيال الدهشة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
دقيقة و 55 ثانية
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين